ترامب ينصح إسبانيا: ابنوا جدارا بالصحراء الكبرى الأفريقية

مهاجرون يعبرون الصحراء الكبرى في النيجر متوجهين إلى ليبيا في يونيو/حزيران 2016 (رويترز)
مهاجرون يعبرون الصحراء الكبرى في النيجر متوجهين إلى ليبيا في يونيو/حزيران 2016 (رويترز)

اقترح الرئيس الأميركي دونالد ترامب على وزير الخارجية الإسباني جوزيب بوريل بناء جدار بالصحراء الكبرى، للتعامل مع الهجرة من أفريقيا إلى أوروبا وخاصة إسبانيا.

وقالت صحيفة واشنطن بوست إن بوريل أبلغ الصحف الإسبانية هذا الأسبوع بأن ترامب قال له إن حل مشكلة الهجرة الأفريقية سهل وبسيط، وهو بناء ذلك الجدار بالصحراء الكبرى، مشيرا إلى أنه لن يكون أطول من الجدار الذي يعتزم بناءه بين الولايات المتحدة والمكسيك.

وقالت واشنطن بوست إن طول الحدود الأميركية المكسيكية يبلغ حوالي 1900 ميل، بينما يُقدر طول المسافة من شرق الصحراء الكبرى إلى غربها حوالي ثلاثة آلاف ميل.

وتمتد الصحراء الكبرى عبر 11 دولة، هي: الجزائر وتشاد ومصر وإريتريا وليبيا ومالي وموريتانيا والمغرب والنيجر والسودان وتونس، ولم يتضح من الصحف الإسبانية ما إذا كان ترامب يمزح أم أنه جاد.

يُذكر أن الحكومة الإسبانية اليسارية الجديدة برئاسة بيدرو سانشيز -التي تسلمت السلطة في يونيو/حزيران الماضي- حاولت الترحيب بالمهاجرين، ووافقت على استقبال من رفضت إيطاليا استقبالهم.

وظل بوريل -الذي ترأس البرلمان الأوروبي خلال الفترة من 2004 إلى 2007- ينتقد التوجهات المعادية للهجرة في أوروبا، وقال لواشنطن بوست أثناء زيارته لأميركا في يونيو/حزيران الماضي إن كل فرد في أوروبا أُصيب بفيروس الخوف من الهجرة.

لكن تعليقات بوريل هذا الأسبوع حول الهجرة تؤكد أنها هي وقضية الهوية أصبحتا أكبر القضايا التي تواجه أوروبا حاليا، إذ قال لصحيفة ألبايس الإسبانية إن المجتمعات الأوروبية لا تستطيع استيعاب أكثر من نسبة مئوية معينة من المهاجرين، خاصة إذا كانوا مسلمين.

المصدر : واشنطن بوست