القتل العشوائي يؤرق مجتمعات السود بشيكاغو

طلاب يتظاهرون خارج البيت الأبيض من أجل السيطرة على  الأسلحة الشخصية (الأوروبية-أرشيف)
طلاب يتظاهرون خارج البيت الأبيض من أجل السيطرة على الأسلحة الشخصية (الأوروبية-أرشيف)

قالت صحيفة نيويورك تايمز إن القتل بالرصاص في الشوارع أصبح أمرا عاديا في أميركا، ودعت إلى السيطرة على الأسلحة الشخصية لوقف أعمال العنف باستخدام البنادق في جميع أنحاء الولايات المتحدة.

وأوردت الصحيفة أن أكثر من ألفي شخص تم إطلاق الرصاص عليهم في مدينة شيكاغو وحدها هذا العام، توفي منهم قرابة أربعمئة شخص حتى اليوم.

وكتبت الصحيفة افتتاحيتها بعد مقتل ناشط أسود بشيكاغو اسمه ديلمونت جونسون (19 عاما) الأسبوع الماضي، بإطلاق الرصاص عليه من سيارة متحركة، واصفة ذلك بالقتل المأساوي والاستهتاري.

وأشارت إلى أن جونسون أنشأ مجموعة مع زملاء له لتحرير مجتمعهم المحلي من الخوف من القتل بالرصاص المستشري في أحياء السود، لكنه قُتل بعد أن كان يلعب كرة السلة بالقرب من منزله.

ونقلت الصحيفة عن زميلة لجونسون اسمها كارليل بيتمان قولها إنهم ظلوا يصرخون من أجل السيطرة على الأسلحة الشخصية، وعندما وقعت أحداث القتل في المدارس التي هزت أميركا استجابت السلطات بإصدار قوانين أشد لتجريم الفتيان السود والملونين.

ودعت نيويورك تايمز إلى حلول أفضل تتضمن تطوير خدمات الصحة العقلية والنفسية وزيادة الوعي بالصدمات لدى طلاب المدارس، حتى يستطيع الطلاب الذين يفقدون زملاءهم وأفراد أسرهم بسبب أعمال العنف الحصول إرشاد نفسي، وتوفير أنشطة للشباب.

المصدر : نيويورك تايمز

حول هذه القصة

حرّك مقتل 17 شخصا (14 طالبا وثلاثة عمال) وإصابة آخرين، بإطلاق نار بمدرسة مارغوري ستونيمان دوغلاس الثانوية بباركلاند جنوب ولاية فلوريدا الأربعاء الماضي، الجدل القديم الجديد حول تقنين حيازة السلاح.

أعلنت الشرطة الأميركية مقتل أربعة أشخاص وإصابة آخرين جراء إطلاق نار عشوائي في مركز تسوق بمدينة جاكسونفيل في ولاية فلوريدا مساء اليوم الأحد، وطالبت المدنيين بالابتعاد فورا عن المكان.

المزيد من جولة الصحافة
الأكثر قراءة