تعيد مبلغا سرقته قبل 20 عاما مع الاعتذار

رسالة النادلة التي سرقت من مطعم الشارو كافييه في التسعينيات (وسائل التواصل)
رسالة النادلة التي سرقت من مطعم الشارو كافييه في التسعينيات (وسائل التواصل)

تسلمت كارلوتا فلورس -التي تمتلك مطعما مكسيكيا بمدينة توكسون بولاية أريزونا الأميركية- الأسبوع الماضي مظروفا داخله مبلغ ألف دولار نقدا ورسالة بخط اليد.

تقول كاتبة الرسالة -التي أعادت صحيفة واشنطن بوست نشرها من وسائل التواصل الاجتماعي- إنها سبق أن عملت نادلة في مطعم كارلوتا (مطعم الشارو كافييه) في التسعينيات عندما كانت طالبة بجامعة أريزونا، وإنها سرقت خلال هذه الفترة بضع مئات من الدولارات، وإنها تحاول الآن تصحيح خطئها.

المرأة التي لم تشأ الإفصاح عن اسمها، مكتفية بعبارة "عاملة سابقة شاكرة وممتنة"؛ كتبت أن نادلا كانت تعمل معه بالمطعم شجعها على عدم الإبلاغ عن بعض المبيعات من المشروبات وأخذ ثمنها لمنفعتها، معلقة بأنها ولغبائها فعلت بنصيحته.

وقالت إنه لم يسبق لها أن سرقت فلسا واحدا، ولم تسرق منذ تلك الحادثة بالمطعم، ولحسن حظها وبسبب أدائها غير المرضي كنادلة تم الاستغناء عن خدماتها قبل أن تكثر سرقاتها.

وأضافت أنها تشعر بالذنب حتى اليوم، رغم أن تلك السرقة مضى عليها عشرون عاما، وطلبت من كارلوتا أن تقبل اعتذارها، وأوضحت أن الألف دولار تساوي المبلغ الذي سرقته زائدا قيمة الفائدة خلال عشرين سنة.

وتصدرت قصة السرقة والمطعم صفحات الصحف المحلية بالولاية وغيرها، وتضمنت أن الشارو كافييه يقدم مأكولات مكسيكية، وتأسس عام 1922، واستمر يعمل دون توقف بإدارة الأسرة نفسها التي تديره حاليا.

وقالت كارلوتا إن بعض مديري المطعم بكوا عندما قرؤوا القصة بالصحف، مضيفة أن محفظة يدها سُرقت منها مؤخرا، وأن الألف دولار التي أعادتها النادلة السابقة تذكّر بأن هناك كثيرا من الناس الخيرين في هذا العالم.

وأكدت أنها لا تتذكر شيئا عن هذه النادلة، وأعربت عن أملها أن تكون النادلة قد قرأت أو أدركت التأثير الذي أحدثته رسالتها وإعادتها المبلغ، ليس على كارلوتا أو أسرتها أو عملها، بل على مستقبلها هي (النادلة).

ونشر ري ابن كارلوتا صورة من رسالة النادلة على صفحته بفيسبوك قائلا "ليس بالضرورة أن تعرّف أحدا ما بشخصك لكي تصحح وضعا خاطئا بالنسبة لكليكما".  

المصدر : واشنطن بوست