أسرار الهرم الأكبر لا تنتهي وهذا أحدها

A police officer patrols the Giza Pyramids on his camel on the outskirts of Cairo, Egypt April 28, 2018. REUTERS/Mohamed Abd El Ghany
شرطي يقوم بحراسة الهرم الأكبر من على جمله في أبريل/نيسان الماضي (رويترز)

هرم الجيزة الأكبر أو هرم خوفو الغارق في التاريخ والميثولوجيا والذي ظل يدهش الباحثين -من مختلف المجالات- الراغبين في الكشف عن أسراره العديدة، كشف لفريق من علماء الفيزياء الآن أن بإمكانه تركيز الطاقة الكهرومغناطيسية بغرفه الداخلية وأسفل قاعدته.

وقال العلماء في تقرير نُشر بمجلة "جورنال أوف أبلايد فيزيكس" إن النتائج التي خرجوا بها يمكن أن تساعد في عدد من التطبيقات، ومنها إنتاج جسيمات نانوية جديدة تُستخدم، على سبيل المثال، في خلايا شمسية ذات كفاءة عالية وفي المجسات الصغيرة.

ونقلت مجلة نيوزويك الأميركية أن الفريق المكوّن من علماء من جامعات (آي تي أم أو) بسانت بطرسبرغ الروسية، وجامعة ليزر زينترم بهانوفر الألمانية طبّق أساليب الفيزياء النظرية لمعرفة الكيفية التي يستجيب بها الهرم للإشعاعات الكهرومغناطيسية، وتشتمل على أشعة الراديو والمايكرويف والأشعة تحت الحمراء والضوء المشاهد والأشعة فوق البنفسجية وأشعة غاما.

وقال أندريه إيفولوخين من جامعة (آي تي أم أو) إنهم حسبوا أن الموجات التي يتراوح طولها ما بين 200 و600 متر يمكنها إحداث رنين وصدى في الهرم، وهو وضع يشتت فيه التركيب المعماري للهرم ويمتص كمية من الطاقة من الموجات الكهرومغناطيسية أكبر من أي أوضاع عادية.

وورد أنه ونتيجة لغياب المعلومات عن تركيب الهرم، اضطر الباحثون لاستخدام بعض الافتراضات عندما بدؤوا يشتغلون على عملياتهم الحسابية، على سبيل المثال، افترضوا أنه لا توجد تجاويف داخل الهرم وأن المواد التي بُني منها الهرم هي الأحجار الرملية العادية وأنها موزعة بشكل متساو على نطاق البناء.

يُذكر أنه لم تُعرف بعد الكيفية التي بُني بها هذا الهرم الذي اكتمل بناؤه عام 2560 قبل الميلاد واستغرق 20 عاما خلال حكم الفرعون خوفو. 

المصدر : نيوزويك

حول هذه القصة

epa03428849 Egyptian Minister of State for Antiquities Affairs, Mohamed Ibrahim speaks to reporters during the reopening of the Pyramid of Khafre, in Giza, Egypt, 11 October 2012. After three years of renovation, the Pyramid of Khafre, the second largest of the Pyramids of Giza, and six ancient tombs reopen to public, Antiquities Minister Mohamed Ibrahim Ali announced on 11 October 2012. EPA/KHALED ELFIQI

أعلنت وزارة الدولة لشؤون الآثار بمصر عن اكتشاف أحد أقدم الموانئ في التاريخ على ساحل البحر الأحمر يرجع إلى عهد الملك خوفو صاحب الهرم الأكبر جنوبي القاهرة، وهو من أبرز ملوك الأسرة الفرعونية الرابعة والأسرة الرابعة.

Published On 11/4/2013
باحثون بريطانيون يبتكرون روبوتا يكشف أسرار هرم خوفو

أبدت السلطات المصرية تحفظها على استخدام روبوت لكشف أسرار الهرم الأكبر خوفو، وقال مسؤول مصري إن تلك الخطوة يجب أن تستند للأبحاث والدراسات العلمية ولا يسمح باستخدامها لمجرد ادعاءات شخصية.

Published On 17/12/2017
Tourists gather at the great pyramids on the outskirts of Cairo, Egypt December 6, 2017. REUTERS/Mohamed Abd El Ghany

رغم بنائه قبل نحو خمسة آلاف عام، لا يزال الهرم الأكبر خوفو بمصر يحوي أسرارا تتجاوز عدد أحجاره ليزيد من غموض أهرامات الجيزة التي تعد إحدى عجائب الدنيا السبع.

Published On 20/12/2017
المزيد من جولة الصحافة
الأكثر قراءة