خمس نصائح لاختيار النظارات الشمسية.. ما هي؟

يوصى بارتداء النظارات الشمسية حتى لو كانت السماء غائمة (غيتي)
يوصى بارتداء النظارات الشمسية حتى لو كانت السماء غائمة (غيتي)

 النظارات الشمسية ضرورية للصغار والكبار كي يحافظوا على الرؤية الجيدة، إذ إنها تمثل حاجزا واقيا ضد الأشعة فوق البنفسجية وضد انعكاس الضوء.

والواقع أن هذه النظارات توفر -من خلال امتصاصها لأشعة الشمس- حماية للقرنية والعدسة والشبكية، والتي يمكن أن تتعرض لالتهابات وآفات أخرى، كما تساعد على مكافحة أي وهج يمكن أن يكون خطيرا، خصوصا أثناء قيادة السيارة.

وفيما يلي خمس نصائح جمعتها صحيفة فرانس سوار الفرنسية، وأوصت بأخذها في الاعتبار عند شراء النظارات الشمسية الملائمة:

1- من أين تشتري نظاراتك؟
احذر شراء نظاراتك من أماكن غير متخصصة، إذ إن ما يروج له منها قد لا يتوفر على درجة الامتصاص المطلوبة، وينبغي إذن تجنب شرائها من الأسواق أو الأكشاك، فرأي طبيب العيون لا يعوضه شيء.

2- اختر النوعية الجيدة من العدسات
هناك خمس فئات من العدسات ينبغي استحضارها عند شراء النظارات الشمسية:

· الفئة 0 التي تقوم بتصفية 20% فقط من الضوء يمكن استخدامها في فصل الشتاء لكنها لا تكون كافية ابتداء من الربيع.

· الفئة 1 تمتص ما بين 20 و57% من الضوء، ويمكن ارتداؤها في الطقس المتقلب طوال العام.

· الفئة 2 تمتص ما بين 57 و82% من الضوء، وهذا النوع من العدسات لديه حماية ملائمة للمدينة.

. الفئة 3 يمكن مرشحها امتصاص ما بين 82 و92% من الضوء، وهي حماية كافية في جميع الظروف.

· الفئة 4 وهي خاصة بالجبال الشاهقة وأعالي البحار، وينبغي عدم القيادة أثناء ارتداء هذا النوع من النظارات.

3- اختر لون العدسة بعناية
لون العدسة مهم خصوصا لمن يعانون من ضعف البصر، فمن يعانون من قصور بالنظر تكون رؤيتهم أفضل بالعدسات البنية، أما في حالة طول النظر فاللون الأخضر يوفر راحة أكبر، فضلا عن كونه اللون المستخدم من قبل الطيارين لأنه يبرز التناقضات بشكل أكبر.

4- فكّر في الأطفال
الأطفال أقل تسلحا من البالغين لمكافحة الأشعة فوق البنفسجية، ومن الضروري تعويدهم على لبس النظارات الشمسية في سن مبكرة.

وحسب جمعية "الرؤية الجيدة" الألمانية تكمن أهمية النظارة الشمسية للأطفال في كون ‫بؤبؤ العين أكبر من مثيله لدى البالغين، فضلا عن أن عدسات ‫أعينهم تُنفذ الضوء بشكل أكبر أيضا. ‫

لذا يحتاج الأطفال إلى نظارة شمسية توفر حماية من الأشعة فوق ‫البنفسجية بنسبة 100% أيام الصيف المشمسة والملبدة بالغيوم قليلا، ‫كما ينبغي على الآباء عدم تعريض الرضع لأشعة الشمس المباشرة.

5- متى تلبسها؟
كون المرء في الظل أو لا يحس بألم في عينيه بسبب الشمس لا يعني عدم احتياجه للنظارات الشمسية، فالواقع أن عدم الشعور بأثر الشمس على الفور لا يعني أنها غير موجودة، فإصابات العين الناتجة عن الأشعة فوق البنفسجية تظهر على المدى الطويل. وعليه، يوصى بارتداء النظارات الشمسية حتى لو كانت السماء غائمة.

وحسب الهيئة الألمانية لاختبار السلع، تتناسب العدسات البرتقالية ‫مع ممارسة الرياضة بالهواء الطلق، إذ تعزز من تباين اللون ‫الأخضر، ولكنها تؤدي لعدم إدراك الألوان الصارخة بشكل صحيح مثل ‫إشارات المرور.

من ناحية أخرى، تحث جمعية "الرؤية الجيدة" على ضرورة أن تكون النظارة ‫كبيرة بما يكفي لتغطية الحواجب لتحمي العين من الأشعة فوق ‫البنفسجية والإبهار من الجوانب أيضا.

‫ومن المهم أيضا أن تكون ذات مقاس مناسب، بحيث لا تضغط ‫وسادات الأنف أو الأذرع على الوجه. كما أنه يُفضل أن تكون وسادات ‫الأنف مصنوعة من مادة بلاستيكية طرية كي تتواءم بمرونة مع شكل الأنف.

المصدر : الجزيرة + الصحافة الفرنسية

حول هذه القصة

حين يحل الصيف وتسطع أشعة الشمس القوية يقتني الناس النظارات الشمسية بحيث تكون قادرة على حماية العين، فكيف تقرأ العلامات على النظارة الشمسية وتفهمها وتستخدمها لاختيار النظارة الملائمة؟

2/7/2015

قال باحثون من الجمعية الأميركية للنظارات الشمسية إن الأهم في اختيار النظارات الشمسية هو مدى توفيرها للحماية الملائمة للعينين وليس شكلها أو ثمنها.

22/6/2009

تعد النظارة الشمسية من الإكسسوارات ‫التي لا غنى عنها في فصل الصيف، وذلك لأنها توفر حماية فعالة للعين من الأشعة فوق البنفسجية الضارة، بالإضافة إلى إضفائها لمسة أناقة، فكيف تختارها؟

15/6/2015
المزيد من جولة الصحافة
الأكثر قراءة