مسبح عام بأميركا.. طرد مربية مسلمة وتلامذتها

هل يعتبر الطرد بسبب زي السباحة نوعا من التمييز العنصري؟ (بيكسابي)
هل يعتبر الطرد بسبب زي السباحة نوعا من التمييز العنصري؟ (بيكسابي)

أُجبرت امرأة مسلمة ومجموعة من الأطفال بصحبتها على المغادرة من حوض مسبح عام في إحدى المدن الأميركية، بيد أن عمدة المدينة قدم اعتذاره للأطفال ووعد بالتحقيق في الأمر.

وتقول مديرة النادي الصيفي المسلمة تحسين إسماعيل إنها تم طردها هي والأطفال الذي كانوا معها، وتم تصويرهم على أنهم من مثيري المشاكل، وذلك بعد أن كانت مصممة على قضاء يوم كامل في المسبح مع الأطفال الذين تشرف عليهم.

ونقلت صحيفة إندبندنت البريطانية عن مسؤولين في مدينة ويلمنغتون الأميركية أن التحقيق سيبحث ما إذا كان قد تم انتهاك قوانين مكافحة التمييز في الولاية.

واعتادت مديرة أكاديمية دار الأمان في مدينة ويلمنغتون بولاية ديلاوير اصطحاب الأطفال إلى المسبح الأقرب في المدينة "فوستر براون"، على مدار السنوات الثلاث الماضية.

لكن الأمر هذا الصيف كان مختلفا، إذ تقول المديرة إن المجموعة تعرضت لمضايقات في ست مناسبات على الأقل منذ أواخر يونيو/حزيران الماضي، وذلك بسبب ارتداء الأطفال -وبينهم فتيات- شورتات طويلة أو أغطية على الرأس.

ملابس وتشكيك
واضطرت تحسين منتصف الشهر الماضي إلى اصطحاب طلابها إلى مسبح آخر هو "إيدن بارك"، حيث لم يتم التشكيك في ملابسهم.

وأرسل مدافعون عن قضايا إسلامية مشابهة خطابا إلى المدينة الأسبوع الماضي نيابة عن المدرسة، قائلين فيه إنه تم انتهاك قوانين مكافحة التمييز الفدرالية على مستوى الولاية، داعين فيه إلى إجراء تحقيق.

المصدر : الجزيرة,إندبندنت