انكسار قلوب المحبين.. التعافي لن يكون سهلا

الشعور بالحزن يتفاوت بعد انتهاء العلاقة بين شخصين (بيكسابي)
الشعور بالحزن يتفاوت بعد انتهاء العلاقة بين شخصين (بيكسابي)

تتحدث الكاتبة تشلسي ريشيل عن المرارة والمعاناة التي تعقب انتهاء علاقة الزواج بين المحبين، وتتساءل عن كيفية تجاوز الحزن الناتج عن فراق الأحبة، وتقول إن إنهاء العلاقة يكون أكثر صعوبة إذا في حالة استمرار الحب المشترك.

ففي حين تكون المعاناة جراء انكسار قلوب المحبين صعبة وتشبه انتهاء العالم، قد لا يدوم هذا الألم إلى الأبد، حيث لا شيء يمنع من الوقوع في الحب مرة أخرى.

ووفقا لبحث نشرته "مجلة علم النفس الإيجابي" فإن الأمر يستغرق 11 أسبوعا كي يبدأ طرفا العلاقة المنتهية يشعران بالتشافي، غير أن دراسة أخرى منفصلة كشفت أن الطرفين يحتاجان 18 شهرا للشفاء من آثار معاناة انتهاء علاقة الزواج.

غير أن الحزن الناتج عن انتهاء علاقة زواج بين محبين يبدو مختلفا من فرد لآخر، لأن الحب "عاطفة فوضوية" حيث يكون مليئا بالذكريات والمشاعر التي تترك أثرها عند انتهاء العلاقة بين الطرفين.

الحزن يزداد عند انتهاء العلاقة خاصة في ظل وجود أطفال (بيكسابي)

دور الزمن
وتضيف الكاتبة -في مقالها بصحيفة ذي إندبندنت البريطانية- أنه لا يوجد حد زمني محدد للشفاء، باعتبار أن العوامل التي تشمل طول العلاقة والخبرات والذكريات المشتركة وفي حال وجود أطفال وإذا ما حدثت خيانة ومدى عمق العاطفة- وكلها عوامل تلعب دورا في عملية الشفاء.

كما قد تكون المعاناة أسوأ أو أكثر إيلاما إذا لم يكن أحد الطرفين أو هما معا يرغب في إنهاء هذه العلاقة.

ويعتبر طبيعيا ومتوقعا أن يعاني طرفا الشراكة المنتهية حتى لو كانت علاقة زواجهما إيجابية، فالحب يوصف بأنه أعمى وأنه قادر على إخفاء عيوب الطرف الآخر.

ووفقا للخبيرة وكبيرة المستشارين في العلاج الجنسي أماندا ميجور فإن هناك خطوات من شأنها مساعدة المعنيين بانتهاء العلاقة على تجاوز محنتهما، ومن بينها محاولة اتخاذ موهبة جديدة أو لم الشمل مع الأصدقاء ومحاولة التأني وعدم التسرع في علاقة جديدة.

كما تدعو ميجور إلى عدم التردد في طلب المساعدة، وتقول إن على المعني بهذا السياق أن يدرك أنه إذا أنهى الشريك العلاقة معه فهذا لا يعني أنه غير محبوب أو مرغوب فيه. كما يعد من الأفضل التخلص من الأشياء التي تسبب له الألم.

وتضيف أنه ينبغي له كذلك أن يتذكر أنه مع مرور الوقت فإن المعاناة جراء مشاعر الأذى والخيانة تبدأ بالتلاشي، داعية المعنيين إلى الفضفضة والتحدث مع الأصدقاء والآخرين.

المصدر : الجزيرة,إندبندنت