الأردن.. رفض بيع الرمال لخط غاز إسرائيلي

الأردنيون سبق أن تظاهروا احتجاجا على عزم السلطات شراء الغاز الطبيعي من إسرائيل (رويترز)
الأردنيون سبق أن تظاهروا احتجاجا على عزم السلطات شراء الغاز الطبيعي من إسرائيل (رويترز)

رفضت شركة أردنية بيع الرمال بعد اكتشافها أنها تذهب لصالح خط أنابيب الغاز مع إسرائيل.

وانتشر تسجيل فيديو يعرض عمالا يقومون بإعادة تحميل الرمل مرة أخرى على شاحناتهم لاستعادتها، وذلك بعد معرفة أنها تستخدم في خط الطاقة المثير للجدل.

وتوضح صحيفة ذي إندبندنت البريطانية أن شركة بناء أردنية رفضت بيع رمالها بعد اكتشاف أن المواد كانت ستستخدم في بناء خط أنابيب الغاز الذي يربط البلاد بإسرائيل.

وتُظهر اللقطات المصورة العمال الذين يعيدون تحميل الرمال على سياراتهم الخاصة بعد أن اكتشفوا الوجهة الحقيقية التي كانت ستستخدم فيها.

ويقول رئيس شركة الدويري للمقاولات فؤاد الدويري -خلال مقطع فيديو نشر على فيسبوك– إن تلك الرمال بيعت لأحد المواطنين على اعتبار أنها لاستخدامه الخاص داخل البلاد.

رفض التطبيع
ويمكن من خلال الفيديو سماع مسؤول بالشركة آخر هو إياد الدويري يقول إنهم بصدد استعادة الرمال، وإنهم يرفضون التطبيع أو التعامل مع إسرائيل.

وأشاد النائب في البرلمان طارق خوري بهذه التصرفات، وقال إن موقف الشركة يجب أن يلهم العرب الآخرين لاتخاذ إجراء مماثل.

ومن المقرر أن يٌمَد من إسرائيل خطُ الأنابيب المثير للجدل -البالغ طوله 64 كلم- لنقل الغاز إلى الأردن الذي يعاني من نقص مزمن في الطاقة- حيث ستدفع الدولة 15 مليار دولار كاحتياطي طبيعي على مدار 15 عاما تبدأ عام 2020.

غير أن الاتفاق أدى إلى احتجاجات أردنية واسعة النطاق من جانب نشطاء يقولون إن خط الأنابيب من شأنه "التطبيع" مع الاحتلال.

واحتشد الأربعاء الماضي متظاهرون بمدينة إربد مطالبين بإلغاء الصفقة. وحمل العديد من اللافتات شعار "غاز العدو هو الاحتلال". وقال المتحدثون إن الأردن يمكنه حل مشكلات الطاقة الخاصة به باستخدام الطاقة الشمسية وطاقة الرياح دون الاعتماد على الطاقة "المسروقة".

كما طالب 18 نائبا قبل أيام بإلغاء الصفقة أو عرضها أمام البرلمان لتوضيح الشروط والأحكام، بيد أن رئيس الوزراء عمر الرزاز لم يستجب لهذه المطالب.

المصدر : إندبندنت + الجزيرة

حول هذه القصة

أفادت صحيفة "إسرائيل اليوم" الإسرائيلية اليوم بأن عمليات الحفر في حقل الغاز "لفيتان 3" بالبحر المتوسط انطلقت الأسبوع الماضي، ويتوقع أن تستمر أعمال الحفر حتى 2020.

تبدأ الصناعة الأردنية في التحول نحو استخدام الغاز الطبيعي بدلا من الوقود الثقيل، بعد توقيع اتفاقيات لتزويد مصانع أردنية بالغاز، بعدما كان الغاز مخصصا لتوليد الكهرباء فقط بالبلاد.

قالت شركة "ديليك" الإسرائيلية اليوم الخميس إنها بدأت بتصدير الغاز الطبيعي للأردن من حقل بحري، وذلك في أول صادرات للغاز الطبيعي بتاريخ إسرائيل. وبدأ التصدير للأردن في يناير الماضي.

بعد مفاوضات طويلة ابتدأت منذ عام 2011 بإلحاح وتشجيع أميركي مستمر ومعارضة شعبية قوية، وقعت شركة الكهرباء الوطنية الأردنية اتفاقية لاستيراد الغاز الطبيعي من حقل "لفيتان" الإسرائيلي.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة