عـاجـل: وزير التربية اللبناني يصدر قرارا بإغلاق المدارس والجامعات غدا السبت نتيجة للتطورات المستمرة في البلاد

الدوار عند الوقوف واحتمالات الخرف

الهبوط المفاجئ لضغط الدم بنوبة عابرة يمهد للإصابة بسكتة دماغية (الألمانية)
الهبوط المفاجئ لضغط الدم بنوبة عابرة يمهد للإصابة بسكتة دماغية (الألمانية)

يقول علماء إن الدوار أو الإغماء السريعين اللذين يشعر بهما الشخص من وقت لآخر أثناء الوقوف ربما يعودان إلى ظاهرة حرمان المخ من الأوكسجين بسبب الهبوط المفاجئ في ضغط الدم أثناء الوقوف.

وأوضحوا في تقرير لصحيفة إندبندنت البريطانية أنه وبينما تربط الأبحاث السابقة بين ارتفاع ضغط الدم والصحة الضعيفة للمخ، فإن تحليلا جديدا للمعلومات يعطي دليلا قويا على أن السكتات الدماغية المفاجئة لانخفاض ضغط الدم ربما تكون مشكلة بحد ذاتها.

ويقول الباحث بمدرسة جون هوبكنز بلومبيرغ للصحة العامة في بالتيمور بالولايات المتحدة أنريه رولينغز إن الدوار الناتج عن نقص انسياب الدم إلى المخ ربما يقود إلى نزيف أو تدمير أنسجة على المستوى الميكروسكوبي، ومن يعانون منه يتعرضون لخطر السكتات القلبية أكثر مما يتعرض غيرهم.

وكانت التجربة التي نُشرت في مجلة "نيورولوجي" الأميركية قد بدأت أواخر الثمانينيات على 10650 أميركيا متوسط أعمارهم 54 عاما حيث يتم قياس ضغط الدم لديهم. ويستلقي المشارك على ظهره لمدة 20 دقيقة قبل أن يُطلب منه الوقوف بحركة مفردة واحدة ثم قياس ضغط الدم لديه. وعُثر على 550 منهم لديه انخفاض حاد بعد وقوفه، وهي ظاهرة تُعرف بهبوط ضغط الدم الانتصابي.

وفي السنوات الخمس عشرة التالية شُخّص 1086 من المشاركين في التجربة بأنهم مصابون بدرجات متفاوتة من الخرف و842 بأنهم مصابون بما يُسمى السكتات الدماغية الإقفارية.

وتبين أن احتمالات الإصابة بالخرف للمصابين بهبوط ضغط الدم الانتصابي تزيد بنسبة 54% من غيرهم، كما أن احتمالات إصابتهم بالسكتات الدماغية تزيد بنسبة 108%. والمرضى المصابون بارتفاع ضغط الدم والسكري معرضون أكثر من غيرهم. بالإضافة إلى ذلك تم الربط بين هبوط ضغط الدم الانتصابي وأمراض القلب والأوعية الدموية، والسقوط والموت المبكر.

وعلقت الباحثة بمركز أبحاث الزهايمر ببريطانيا لورا فيبس قائلة إنه في الوقت الذي ركزت فيه كثير من الدراسات على مخاطر ارتفاع ضغط الدم، فإن النتائج التي توصلت إليها التجربة في مدرسة جون هوبكنز تشير إلى أن انخفاض ضغط الدم المؤقت ربما يكون له أيضا تأثير طويل المدى على الدماغ.

المصدر : إندبندنت