دعما لترامب.. نتنياهو ينضم لحفل التغريدات المهددة لإيران

ذكرت مجلة نيوزويك أن إسرائيل تغرد دعما لتهديد الرئيس الأميركي دونالد ترامب ضد إيران، وأن إسرائيل تقول إنها مستعدة للتعاون العسكري مع الولايات المتحدة في كل الأوقات.

وأطلق رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو تغريدة دعما للتهديد الذي أطلقه الرئيس ترامب على تويتر ضد الرئيس الإيراني حسن روحاني.

وغرد نتنياهو بالقول "إنني أشيد بالموقف القوي الذي أعرب عنه رئيس الولايات المتحدة ووزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو ضد العدوان الإيراني".

 وأضاف في تغريدته بالقول "إن القوى الكبرى أفسدت إيران على مر السنين، وإنه ليعتبر من الجيد أن نرى الولايات المتحدة تغير هذه المعادلة غير المقبولة، وإن تعاوننا الدبلوماسي والعسكري مع الولايات المتحدة هو في أعلى مستوى على الإطلاق".

وكان الرئيس الأميركي ترامب حذر الرئيس الإيراني روحاني من خلال تغريدة كتب كل حروفها بالحجم الكبير بالقول له "إياك أن تفكر أبدا بأن تهدد الولايات المتحدة مرة أخرى"، وإلا "فإنك ستعاني من عواقب لم يعان منها سوى عدد قليل من قبل".

أم الحروب
ويقول التقرير الذي كتبه توم أوكونور بالمجلة إن تهديد ترامب يأتي ردا مباشرا على خطاب الرئيس الإيراني الأحد الذي حذر فيه الولايات المتحدة بالقول إن عليها أن تختار بين "أم السلام" أو "أم جميع الحروب"، وسط حملة دعاية مزعومة تقودها واشنطن تهدف إلى تقويض القيادة الإيرانية الثيوقراطية.

وكان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو قال الأحد إن العقوبات الأميركية المتزايدة ضد إيران والخطاب القاسي ضد قيادتها التي شبهها بـ"المافيا"، كانت تهدف إلى دعم الإيرانيين.

بيد أن تغريدة ترامب كانت تمثل تصعيدا في التوتر المتزايد بن الولايات المتحدة وإيران. وما كان من نتنياهو إلا أن ألحق تغريدة ترامب بتغريدة أخرى الاثنين تدعم حملة ترامب ضد إيران.

ويشير التقرير إلى تخلي ترامب عن اتفاق النووي مع إيران في مايو/أيار الماضي، وإلى تشجيع إسرائيل والسعودية ترامب إزاء هذه الخطوة.

وأما الخطاب الناري للرئيس الإيراني روحاني الأحد، فجاء في أعقاب حملة تقودها الولايات المتحدة بشكل سري في الإنترنت تهدف إلى إلحاق الضرر بصورة القيادة الإيرانية في أعين شعبها.

ومع تفعيل إيران نفوذها الإقليمي من خلال الوجود المتنامي للحركات والمليشيات الإسلامية الشيعية، سارعت إسرائيل إلى تسريع حملتها الخاصة من الضربات الجوية ضد الأهداف الإيرانية أو المدعومة من إيران في سوريا.

كما انضمت طهران إلى روسيا في دعم الرئيس السوري بشار الأسد في الحرب التي تعصف بسوريا منذ سنوات.

المصدر : الجزيرة,نيوزويك