مواقع إخبارية بأربع لغات شراكة بين السعودية وإندبندنت

إندبندنت تواصل نشر محتواها حصريا بالإنجليزية (غيتي)
إندبندنت تواصل نشر محتواها حصريا بالإنجليزية (غيتي)

أعلنت إندبندنت أمس عن اتفاق ترخيص حصري مع أكبر دار نشر في الشرق الأوسط -المجموعة السعودية للأبحاث والتسويق- سيؤدي إلى إنشاء أربع خدمات إخبارية جديدة عبر الإنترنت.

وقالت الصحيفة البريطانية إن المواقع الأربعة "ستقدم أخبارا وتحليلات عالية الجودة ومستنيرة ومستقلة" عن الشؤون العالمية والأحداث المحلية، وستنشر باللغات العربية والأوردية والتركية والفارسية.

وسيحتوي كل موقع على ترجمات مباشرة لمقالات من إندبندنت، إلى جانب فرق من صحفييين تابعين للمجموعة السعودية مقرهم لندن وإسلام آباد وإسطنبول ونيويورك.

وستكون ملكية وتشغيل المواقع الجديدة -المسماة إندبندنت أرابيا وإندبندنت أوردو وإندبندنت تركش وإندبندنت بيرجن- تابعة للمجموعة السعودية للأبحاث والتسويق.

وأضافت إندبندنت أن جميع الممارسات التحريرية والمخرجات سوف تتطابق مع المعايير ذات الشهرة العالمية، ومدونة قواعد السلوك والروح الراسخة للصحيفة.

ومن المتوقع أن يتم إطلاق المواقع الجديدة في وقت لاحق من هذا العام. حاليا، ستواصل إندبندنت نشر محتواها حصريا بالإنجليزية.

المصدر : إندبندنت

حول هذه القصة

وقعت تونس وفرنسا الأربعاء ثماني اتفاقيات ومذكرات تعاون تتعلق بأولويات الشراكة بين البلدين، وذلك في مستهل زيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لتونس حيث تعهد بمساعدات إضافية لها.

بحث ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان اليوم الثلاثاء مع الرئيس التنفيذي لشركة "وارنر برذرز" للترفيه كيفن تسو جيهارا فرص الشراكة في المجالات الإعلامية والترفيهية وتدريب الشباب السعودي.

قالت صحيفة الإندبندنت البريطانية إن الإعلام السعودي بات يصنع الأخبار الزائفة، وتجاوز التحريض وترويج التهديدات ضمن حملته المستمرة على قطر، إلى مهاجمة وسائل إعلامية غربية واتهامها بالتضليل.

انخفضت الأرباح الصافية للمجموعة السعودية للأبحاث والتسويق التي تصدر صحيفتي الشرق الأوسط وعرب نيوز بنسبة 34.6% في الربع الثالث من 2007. وحققت المجموعة ربحا صافيا قدره 84 مليون دولار في الأشهر التسعة الأولى بزيادة 63% عن الفترة نفسها قبل عام.

المزيد من جولة الصحافة
الأكثر قراءة