أم تجازف بحياتها لإنقاذ رضيعتها

حادثة أخرى تهرب فيها أم من سيارتها بينما يقاوم زوجها لص سيارات (التايمز)
حادثة أخرى تهرب فيها أم من سيارتها بينما يقاوم زوجها لص سيارات (التايمز)

في حين كانت الأم تهم بركن سيارتها في مرآب المنزل غافلها لصان وخطفا سيارتها بينما كانت رضيعتها ابنة الأربعة أشهر مقيدة بحزام الكرسي الخلفي.

لم تجد الأم كلير هيوز (39 عاما) أمام الأمر الواقع سوى التشبث بمؤخرة السيارة المنطلقة سريعا وهي تصرخ بالسارقين "ابنتي.. ابنتي" إلى أن فقدت قبضتها وسقطت على الأرض، وقد أصيبت بجروح بمختلف أنحاء جسدها.

وبدأت الشرطة في مدينة برمنغهام البريطانية بحثها عن الطفلة التي عثر عليها ملقاة في مقعد السيارة خارج مركز صحي يبعد أربعة أميال بعد "كابوس استمر لمدة 45 دقيقة". وقال متحدث باسم الشرطة إن الطفلة نقلت إلى المستشفى لتلحق بأمها التي كانت تعالج من جروح في الساق.

وأشارت صحيفة التايمز إلى أن محنة هيوز بدأت في منزلها في أكوكس غرين عندما دخلت إلى ممر البيت لركن سيارتها من طراز أودي، وعندها اقترب منها رجلان وسرقا السيارة. وقال شهود عيان من الجيران إنهم رأوا هيوز وهي تحاول يائسة وقف السيارة المسرعة وبداخلها رضيعتها.

ويحكي أحد الجيران أن الخاطفين أتيا في سيارة فولكس فاغن غولف وخرج أحدهما منها ليخطف سيارة المرأة بينما يفر الثاني بالسيارة الأصلية.

ويشار إلى أن الحادث وقع بعد ثلاثة أيام من سرقة سيارة أودي أخرى في ظروف مشابهة في برمنغهام. وقد أظهر فيديو كاميرا تلفزيونية مغلقة أذيع أمس أمّاً شابة تهرب ورضيعها بين ذراعيها بينما كان خاطفو السيارة يجرون شريكها بعيدا عن صندوق سيارة الأسرة بعد ظهر الاثنين الماضي.

وقد ناشد رئيس الشرطة الناس لتقديم معلومات تساعد في تعقب الجناة بعد أن نشر رقم لوحة السيارة ولونها.

المصدر : تايمز