خمس نتائج سريعة لأداء ترامب المذهل مع بوتين

خمس نتائج سريعة لأداء ترامب المذهل مع بوتين

هناك شبه إجماع من الإعلام الأميركي على أن الرئيس ارتكب أخطاء فادحة في لقاء بوتين (الجزيرة)
هناك شبه إجماع من الإعلام الأميركي على أن الرئيس ارتكب أخطاء فادحة في لقاء بوتين (الجزيرة)

أورد الموقع الإلكتروني لمجلة "ذي هيل" الأميركية ما وصفها بخمس نتائج سريعة لأداء الرئيس دونالد ترامب مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين بقمة هلسنكي التي قال إنها فاقت كل التوقعات المتعلقة بأهمية الأخبار. وأهم هذه النتائج:

- القمة كانت مثيرة للذهول حتى بمستويات ترامب. فقد كان مؤتمره الصحفي مع بوتين استثنائيا، حتى بمعايير رئيس اعتنق الفوضى والجدل بخلاف أي رئيس سابق. وقد أوضح ترامب أنه لا يقبل ما قالته المخابرات الأميركية بأن روسيا تدخلت بانتخابات 2016، بالرغم من إصرار أجهزة تلك المخابرات على حدوث هذا التدخل وإدانة 12 ضابط مخابرات روسيا الجمعة الماضية.

- الجمهوريون والحلفاء الخارجيون ينضمون لجوقة الرفض. فقد بدا ترامب مستقطبا جدا لدرجة أن ردود الفعل على العديد من الخلافات شملت جميع ألوان الطيف السياسي، وكان الجمهوريون والمنافذ الإعلامية المتعاطفة شديدة الانتقاد للرئيس لما بدا من "هيمنة" بوتين على الاجتماع واعتبرت هذه أخبارا سيئة لرئيس يولي هذا الاهتمام بإظهار القوة.

- كان يوما جيدا جدا لبوتين. فقد كان التيار يسير بالفعل معه منذ أن انطلقت رحلة ترامب، بما في ذلك انتقاده لحلفاء شمال الأطلسي (ناتو) ووصفه للاتحاد الأوروبي "كعدو" خلال مقابلة تلفزيونية مؤخرا.

- أي أخبار جيدة لترامب ضلت طريقها. فقد انحرفت عن مسارها الملاحظات المعدة قبل المؤتمر الصحفي بالمجالات التي قد يكون ترامب وبوتين قادرين على العمل معا فيها، مثل منع الانتشار النووي ومكافحة الإرهاب وأزمة سوريا، وذلك بسبب الطبيعة المثيرة لتعليقات ترامب التي تعني أن كل تلك القضايا سوف تحجب بالكامل.

- كل الأنظار مركزة على ما هي الخطوة التالية. فقد كان الغضب من أداء ترامب عميقا للغاية ومكثفا لدرجة أنه سيهيمن على أجندة الأخبار للأيام القليلة القادمة على الأقل. وهذه أخبار قاتمة للرئيس الأميركي نظرا لأنه كان يتمتع بارتفاع في تقديرات شعبيته جزئيا نتيجة لاقتصاد قوي جدا.

ومن المحتمل أن يستقيل بعض الأشخاص داخل جهاز ترامب للأمن القومي، كما حثهم مدير وكالة الاستخبارات المركزية السابق جون برينان أمس.

وختم موقع "ذي هيل" بأنه قد تكون هناك عواقب أخرى أيضا، وأن هناك درجة كبيرة من الإجماع على أن الرئيس قد ارتكب خطأ فادحا في لقائه مع بوتين.

المصدر : الصحافة الأميركية