العثور في الأردن على أقدم خبز في العالم

موقع الاكتشاف (الصحافة البريطانية)
موقع الاكتشاف (الصحافة البريطانية)

عثر علماء الآثار على بقايا متفحمة لخبز يعود إلى أكثر من 12 ألف عام في موقد حجري شمالي شرقي الأردن، يقولون إنه يعتبر أقدم خبز عرفه الإنسان.

ويظهر الكشف -الذي عثر عليه فريق من الباحثين الأوروبيين بمن فيهم خباز من جامعتي لندن وكامبردج- أن الصيادين بمنطقة شرق البحر المتوسط قاموا بصنع الخبز قبل فترة طويلة مما كان معروفا أو قبل أن تترسخ الزراعة كنشاط بشري عبر التاريخ.

ويعتقد أنه كان يتم صناعة هذا الخبز المسطح من حبوب برية -مثل القمح أو الشوفان أو الشعير- ومن درنات من الأنواع القريبة من ورق البردي المائي التي جرى طحنها إلى دقيق.

ويدل هذا الخبز -الذي تم العثور عليه في الصحراء بمنطقة قاع شبيكة شمال شرقي المملكة- على حضارة قديمة كان أتباعها يميلون إلى نمط حياة مستقر بدلا من البداوة والتنقل.

من المرجح أن يكون هذا الخبز من الأطعمة الخاصة التي يتم تقديمها لأسباب ثقافية أو ربما اجتماعية أكثر من كونه للتغذية (الصحافة البريطانية)

أطعمة خاصة
ومن المرجح أن هذا الخبز يعتبر من الأطعمة "الخاصة" التي لا يتم تقديمها في المقام الأول للتغذية، ولكن بشكل رئيسي لأسباب ثقافية وربما اجتماعية أو أيديولوجية. ويرتبط هذا الخبز -الذي صنع قبل الزراعة بـ 3500 عاما- بأقدم المباني الحجرية في العالم.

ويبلغ قطر المبنى الخاص الذي تم اكتشاف الخبز فيه حوالي ثمانية أمتار، ويحتوي على تصميمات داخلية مرصوفة بالحجارة.

ووجد علماء الآثار في قلب المبنى دليلا على استهلاك الطعام وربما الولائم الطائفية. ويشمل حطام الطعام عظام غزلان وعظام طيور الماء والأرانب، إضافة إلى بذور الخردل البري والدرنات المتفحمة وشظايا ثلاثة أنواع مختلفة على الأقل من الفطائر المسطحة.

ويشير الكشف -الذي نشرته مجلة "بروسيدينغز ناشونال أكاديمي"- إلى أنه من المرجح أن أي وجبات مشتركة خاصة يتم الاحتفال بها هناك تنطوي على تناول اللحوم والدرنات المحمصة الملفوفة أو التي تؤكل مع الخبز المسطح بنفس الطريقة التي لا يزال الناس يستهلكون الغذاء بها في الشرق الأوسط وجنوب آسيا اليوم.

ويشير هذا الاكتشاف إلى أن صناعة الخبز ربما ساعدت في النهاية على تحفيز الناس على البدء في زراعة وتربية الحبوب، الأمر الذي أدى في النهاية إلى ظهور الزراعة.

المصدر : الجزيرة,إندبندنت