هزة أرضية تكشف عن معبد غابر بالمكسيك

العلماء يعتقدون أن المعبد يعود إلى فترة سبقت الهرم (غيتي)
العلماء يعتقدون أن المعبد يعود إلى فترة سبقت الهرم (غيتي)

أدت هزة أرضية ضربت وسط مدينة مكسيكو إلى الكشف عن أنقاض معبد أثري داخل هرم في ولاية موريلوس وسط المكسيك.

وكشف علماء الآثار الذين قاموا بمسح هرم مكسيكي تضرر من الزلزال عن وجود معبد قديم في الداخل، حيث عثروا بداخل المعبد على مبخرة وأوان فخارية.

وتسبب زلزال بقوة 7.1 درجات ضرب المكسيك في سبتمبر/أيلول الماضي بإلحاق أضرار بالغة بالمواقع التاريخية في البلاد، بما في ذلك هرم تيبانوزولكو في ولاية موريلوس الجنوبية.

لكن الزلزال كشف أيضا عن معبد يقع داخل الهرم الكبير يعتقد أنه يعود إلى عام 1150 وينتمي إلى ثقافة تلاهوا، وهي إحدى شعوب الأزتك التي تعيش في المكسيك.

العلماء عثروا على مبخرة أثرية وأوان خزفية في المعبد (غيتي)

مبخرة وخزف
ومن بين ما تبقى من المعبد الذي بلغ طوله ستة أمتار وعرضه أربعة أمتار عثر علماء الآثار على مبخرة وأوان خزفية.

وقد تم اكتشاف المعبد عندما استخدم علماء من المعهد الوطني للأنثروبولوجيا والتاريخ في المكسيك الرادار للتحقق من الأضرار الهيكلية التي لحقت بالهرم.

ويُعتقد أن المباني الرئيسية في موقع هرم تيبانزولكو الأثري تعود إلى القرن الثالث عشر الميلادي، مما يعني أن المعبد المكتشف حديثا قد سبقها.

المصدر : إندبندنت + الجزيرة

حول هذه القصة

ضربت هزة أرضية بلغت قوتها 5.7 درجات على مقياس ريختر جنوبي المكسيك قرب ساحل أوكساكا وشعر بها سكان العاصمة، ما دفع السلطات إلى إخلاء بعض المباني السكنية، دون الإبلاغ عن وقوع إصابات.

بدأت الحكومة المصرية ترميم معبد يهودي شمالي البلاد على نفقتها الخاصة، رغم أن القانون المصري يحمّل الطائفة اليهودية تكاليف مثل هذه الترميمات. ولم تكشف الحكومة أسباب تحملها نفقة ترميم المعبد.

المزيد من آثار
الأكثر قراءة