التغليف بورق الألمنيوم.. وسيلة لتهريب البشر من العراق

المعاناة اضطرت هؤلاء اللاجئين إلى التفنن بأي وسيلة للفرار بأنفسهم
المعاناة اضطرت هؤلاء اللاجئين إلى التفنن بأي وسيلة للفرار بأنفسهم

تمكنت أجهزة التفتيش بالأشعة السينية في ميناء تركي من إحباط محاولة سبعة لاجئين عراقيين تهريب أنفسهم إلى أوروبا بعد أن غلفوا أجسامهم بورق الألمنيوم اعتقادا منهم أنهم سيمرون دون كشفهم من خلال الأجهزة.

وذكرت ديلي تلغراف أن اللاجئين كانوا يحاولون التوجه إلى إيطاليا داخل حاوية شحن كانت معدة لنقل قطع غيار السيارات، وعندما مرت الشاحنة عبر فاحص الأشعة السينية في إسطنبول لاحظ مسؤولو الجمارك وزنا غير عادي، وعندما نظروا داخل الشاحنة رأوا أقداما وأذرعا خارجة من لفافات ورق الألمنيوم، وتم احتجاز المجموعة مع سائق الشاحنة.

وكان بعض الرجال يضعون قطعا من ورق الألمنيوم على رؤوسهم لتغطية وجوههم تاركين فتحات فوق أنوفهم وأفواههم للتنفس.

يشار إلى أن تركيا التي تتاخم العراق وسوريا قد أصبحت مركز عبور للاجئين الذين يحاولون الوصول إلى أوروبا.

وتقول وكالة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة إن هناك 143 ألف لاجئ من العراق و3.5 ملايين من سوريا يعيشون في تركيا.

المصدر : ديلي تلغراف