مظروف كيم الكبير لترامب.. ماذا بداخله؟

كومبو الرئيس الأميركي دونالد ترامب والرئيس الكوري الشمالي كيم جونغ أون
كومبو الرئيس الأميركي دونالد ترامب والرئيس الكوري الشمالي كيم جونغ أون
قد تكون الرسائل المكتوبة أو المطبوعة قصيرة أو طويلة، وقد تتكون من أوراق متعددة وتكون داخل مغلفات بأحجام مختلفة، ولكن ماذا يعني أن تكون الرسالة الكورية الشمالية التي وصلت إلى البيت الأبيض في مغلف كبير؟

في هذا السياق، يقول الكاتب آفي سيلك إزاء ما سماه "المغلف الكبير" إن الرئيس الأميركي دونالد ترامب عقد اجتماعا لافتا مع مبعوث كوري شمالي رفيع الجمعة الماضية، معلنا أنه يعتزم لقاء الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون يوم 12 يونيو/حزيران الجاري لمناقشة نزع السلاح النووي لكوريا الشمالية والسلام بين البلدين.

ويتساءل سيلك عن هذا المغلف الكبير الذي حمله المبعوث الكوري الشمالي كيم يونغ تشول إلى ترامب في البيت الأبيض، ويقول: هل أرسل كيم فعلا هذا المغلف؟ ولماذا هو كبير جدا؟ وماذا يوجد بداخله؟

ويقول إن المبعوث أخبر وكالة أسوشيتد برس أن الخطاب ربما يكون وديا ويشير إلى الاحترام والرغبة في التفاوض.

المبعوث الكوري الشمالي يسلم رسالة إلى الرئيس ترامب  (الصحافة الأميركية)

دبلوماسية
ويضيف أن من عادة الرسائل الدبلوماسية أن لا تطوى، بل توضع في مغلف على اتساعها.

ويشير الكاتب في تحليل نشرته صحيفة واشنطن بوست إلى بعض النكات التي دارت حول هذا المغلف الكبير على وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة، بينها من يقول إنه التقط صورة لنفسه مع مغلف عادي ووضعها بجوار صورة ترامب والمغلف الكبير كي يلاحظ الناس الفارق.

ويقول إن ترامب وصف الرسالة بأنها مهمة جدا، وأنها كانت "لطيفة ومثيرة للاهتمام"، وسط تطلع ترامب إلى رفع العقوبات عن كوريا الشمالية.

المصدر : الجزيرة,واشنطن بوست