نيوزويك: الصدر لا يرفض عودة اليهود إلى العراق

زعيم التيار الصدري الشيعي مقتدى الصدر (رويترز)
زعيم التيار الصدري الشيعي مقتدى الصدر (رويترز)
رحب الزعيم الشيعي مقتدى الصدر بعودة اليهود إلى العراق الذين تم تهجيرهم من البلاد قبل عقود.

وتقول كريستينا مازا في تقرير تحليلي بمجلة نيوزويك الأميركية إن أحد أتباع الصدر كان قد سأله إذا كان يمكن لليهود -الذين أجبروا على الخروج من البلاد بسبب السياسات التمييزية للأنظمة السابقة- أن يعودوا إلى العراق الآن تحت قيادته. وتضيف أن الصدر رد بالإيجاب.

وقال الصدر إنه "إذا كان ولاؤهم للعراق فإنهم مرحب بهم"، مضيفا أن اليهود الذين يريدون العودة إلى البلاد يمكن أن يحصلوا على حقوق المواطنة الكاملة.

وتورد المجلة "في حين ينظر أحيانا إلى رجل الدين الشيعي الصدر على أنه حليف لإيران -وهي الدولة التي دعت قيادتها مرارا وتكرارا إلى تدمير إسرائيل- لكن تصريحاته تظهر أنه مستعد لإظهار بعض الاستقلال عن جيران بلاده الإيرانيين".

ويشير محللون إلى أن الصدر أظهر التزامه بالتنوع الديني في العراق في تصريحاته السابقة، وأن كتلته السياسية تميز بين انتقاد سياسات إسرائيل واليهود الذين ينتمون إلى العراق وأماكن أخرى.

اضطرابات وانتخابات
بيد أنه ينظر إلى الصدر على أنه قومي، إذ طالب مرارا وتكرارا بإنهاء الطائفية والانقسامات الدينية والعرقية في العراق.

يشار إلى أن العديد من اليهود غادروا العراق إلى إسرائيل في خمسينيات وستينيات القرن الماضي، وأنهم كانوا يشكلون حوالي 2٪ من سكان العراق.

 ولا يعترف دستور العراق في الوقت الحالي بالديانة اليهودية كإحدى الديانات الرسمية، لكن التقارير الأخيرة تشير إلى أن بعض اليهود يفكرون في العودة إلى العراق، وذلك في أعقاب الهزيمة التي لحقت بتنظيم الدولة الإسلامية وانخفاض العنف في البلاد بشكل عام، بحسب المجلة.

المصدر : الجزيرة,نيوزويك