بأكبر مجازفة.. سعودية تقود بلا رخصة منذ 40 عاما

سعودية أثناء تعلم قيادة السيارة في حرم إحدى جامعات جدة (رويترز)
سعودية أثناء تعلم قيادة السيارة في حرم إحدى جامعات جدة (رويترز)
ما انفك ناشطون يطالبون السلطات بالسماح للمرأة في السعودية بقيادة السيارة، حتى تمت الاستجابة أخيرا لهذا المطلب.
 
بيد أن امرأة سعودية كشفت أنها كانت تقود السيارة في محافظة العقيق بمنطقة الباحة جنوبي البلاد على مدى أربعين عاما مضت، وذلك دون أن تتعرض  لمخالفات أو حوادث مرورية.

وتقول عمساء بنت هاظل إنها تعلمت القيادة واشترت سيارة بسبب الضرورة لا للترف.

وتضيف أنها طوال هذه الفترة لم تتعرض لأي نقد اجتماعي في بادية العقيق، وذلك في ظل تفهم محيطها الاجتماعي للظروف التي كانت تمر بها.

وتضيف مجلة "نيوزويك" الأميركية أن عمساء بدأت تعلم قيادة السيارة من خلال المراقبة والمشاهدة، موضحة أنها كثيرا ما كانت ترافق خالها عندما كان يذهب إلى المدينة، حيث تعلمت قيادة السيارة وإصلاح بعض المشكلات المتعلقة بها.
منال الشريف ناشطة سعودية دافعت عن حقوق المرأة (غيتي)

مجازفة
وأما ما دفعها إلى هذه المجازفة فيتمثل في صعوبة الحياة في البيئة البدوية، ومرض والدتها وحاجتها لنقلها إلى المستشفى باستمرار.

وتقول عمساء إنها اعتمدت على خالها وزوجها الذي كان يقيم في الرياض في تعلم قيادة السيارة، وذلك في ظل وفاة والدها، حيث لم يبق في البيت سوى والدتها، فكانت ترعاها وتلبي حاجاتها.

وتضيف أنها اشترطت على زوجها أن يعلمها القيادة وأنه وافق على طلبها ودعمها وساعدها في هذا السياق.

وتشير عمساء إلى أنها اعتمدت على نفسها فيما يتعلق بتدبير شؤون منزلها وتأمين ما يلزم من الماء والحطب والمواد الغذائية، وأنها كانت تحرص على عدم التعرض لمخالفات مرورية.

وتقول إنها كانت تسلك الطرق الترابية الفرعية وهي تنقل أمها إلى المستشفى، وكانت تتوقف وتحمل والدتها على كتفها عندما تصل إلى الطريق المعبد، خشية التعرض لمخالفات مرورية.

وأما بشأن قرار السماح للمرأة بقيادة السيارة، فتقول عمساء إنه يشكل مصدر ترحيب لديها، مضيفة أنه يسهم في حل كثير من المشكلات بالنسبة للنساء.

المصدر : الجزيرة,نيوزويك