كوميديا رمضان في اليمن.. الحرب بالكلمات

مشهد من المسلسل اليمني "همي همك" (مواقع إلكترونية)
مشهد من المسلسل اليمني "همي همك" (مواقع إلكترونية)

يخشى مراقبون من أن تشعل الكوميديا الرمضانية في اليمن حربا ثقافية، تكون أضرارها على المجتمع أفدح من الصراع السياسي.

ونشر موقع "ميدل إيست آي" تقريرا عن الكوميديا الرمضانية في اليمن، يقول إنها كانت تركز على المشاكل العامة المرتبطة بشهر رمضان نفسه، مثل شراء مواد غذائية أكثر من الحاجة أو إيقاظ الجيران من النوم خلال ساعات النهار أو المشاكل الأسرية التي ترافق الصيام.

لكن كوميديا اليوم -والتي بدأت في 2015- تختلف عن تلك المعتادة، فقد تسرب التأثير السياسي للحرب الأهلية التي استمرت ثلاث سنوات وقتلت أكثر من عشرة آلاف شخص، إلى مجال الترفيه الشعبي وبرزت في شكل هجمات ساخرة على الخصوم السياسيين.

كوميديا رخيصة
مصعب قادري (35 عاما) سائق حافلة في مدينة تعز وأبٌ لثلاثة أطفال، يقول إن أسرته كانت قبل الحرب تنتظر بلهفة مجيء وقت عروض كوميديا رمضان، لكنه شخصيا توقف الآن عن مشاهدة هذه الكوميديا التي قال إنها تحولت إلى كوميديا "رخيصة".

القوى المتحاربة سيطرت خلال السنوات الثلاث الماضية على القنوات اليمنية، وأصبحت هذه القنوات -التي لا رقيب حكوميا عليها مثلما كان الحال في السابق- لا تفعل شيئا غير الترويج للرؤية السياسية لمالكها وانتقاد خصومه

ومنع قادري أطفاله من مشاهدة عروض هذه الكوميديا لأنها كما قال "تعلمهم كيف يشتمون الناس ويحقدون عليهم"، مستشهدا بأحد الكوميديين الذي وصف الحوثيين في أول يوم من رمضان بأنهم "أحذية للإيرانيين".

قادري الذي لا ينتمي إلى أي جهة سياسية، يقول إنهم بحاجة إلى كوميديا تمتعهم دون إهانة الآخرين ولا تستخدم كلمات غير لائقة لوصف الناس، وأشار إلى أنهم يشاهدون حاليا المسلسلات المصرية واللبنانية فقط.

لا رقيب حكوميا
وأوضح تقرير "ميدل إيست آي" أن القوى المتحاربة سيطرت خلال السنوات الثلاث الماضية على القنوات اليمنية، وأصبحت هذه القنوات -التي لا رقيب حكوميا عليها مثلما كان الحال في السابق- لا تفعل شيئا غير الترويج لرؤية مالكها السياسية وانتقاد خصومه.

والعدد الكلي للقنوات اليمينة هو 13، لا يعمل منها من داخل اليمن إلا تلك التي يسيطر عليها الحوثيون، مثل قناة اليمن وهي الحكومية الأولى في السابق، وتعمل غالبية ما تبقى من قنوات في السعودية (كالقناة التابعة للحكومة الشرعية بقيادة الرئيس عبد ربه منصور هادي) أو تركيا (كالقناة التابعة لحزب التجمع اليمني للإصلاح).

وبدأ الكوميديون اليمنيون هذا العام شتم الخصوم السياسيين من أول يوم في رمضان، وكان رد فعل النشطاء الاجتماعيين والسياسيين فوريا. فعلى سبيل المثال كان الكوميدي علي الربع (إصلاحي) قد وصف أتباع الرئيس اليمني الراحل علي عبد الله صالح بأنهم تعرضوا لعمليات "فوتوشوب"، ورد عليه الناشط علي البخيتي بوصف القناة -قناة الشباب- التي بثت للربع بأنها "تافهة"، ووصف الربع بأنه "طرطور" ووصف القائمين على القناة بأنهم "سفلة" كما وصف قادة الإصلاح بأنهم "مرضى حاقدين وبلا أفق ولا مشروع".

جبهة أخرى
ويعتقد المدرس بتعز عبد الرحمن أحمد (45 عاما) أن كوميديا رمضان أصبحت جبهة أخرى في الحرب الأهلية وأنها أخطر من الصراع المسلح، قائلا إن الأطراف المتحاربة دمرت مدينتهم وقتلت المدنيين وحرمتهم من العمل وتقوم حاليا بشن حرب على عقول أطفالهم.

هذه الكوميديا تعكس واقع الحياة اليومية لمجتمع تهيمن عليه الحرب

وأضاف أحمد أن أغلبية اليمنيين لا يشاهدون هذه الكوميديا، وأن مشاهديها ينحصرون فقط في الأطراف المتحاربة ومؤيديهم، مشيرا إلى أنه يفضل العروض التي تخاطب المشاكل الاجتماعية وما يجري في الحياة اليومية للناس مثل "صهير صابر" و"همي همك" و"دحباش".

ومع ذلك، نجد لهذه الكوميديا من يدافع عنها مثل عضو حزب الإصلاح محمد رضا بمدينة تعز، والذي يقول إن هذه الكوميديا تعكس واقع الحياة اليومية لمجتمع تهيمن عليه الحرب، مضيفا أن الحرب الثقافية هي نصف الحرب في اليمن والحرب الإعلامية هي الجزء الأكثر أهمية في الحرب.

وألقى رضا بالمسؤولية عن الحرب والمشاكل الاجتماعية وما ينتج عنهما من فقر وتفكك أسري وما يعبر عن ذلك من كوميديا على الحوثيين.

وقال حسام الهاشمي (34) الذي يدير متجرا صغيرا في صنعاء إنه يفضل الفكاهة التي تستهدف الطغاة ومرتزقتهم (إشارة إلى التحالف الذي تقوده السعودية)، قائلا إن الكوميديا وسيلة جيدة لإبراز جرائم الطغاة، وإنها وسيلة تستطيع نقل الرسالة إلى عدد كبير من الناس بمن فيهم النساء والأطفال داخل المنازل.

المصدر : مواقع إلكترونية