معظم الأميركيين.. العنصرية لا تزال مشكلة كبيرة بمجتمعنا

أشخاص يدخلون ستاربكس للمشاركة في تدريب تقوم به الشركة لمنع التمييز العنصري (رويترز)
أشخاص يدخلون ستاربكس للمشاركة في تدريب تقوم به الشركة لمنع التمييز العنصري (رويترز)

بينما يخوض الآلاف من موظفي ستاربكس تدريبا ضد التحيز العنصري، كشف استطلاع جديد أن معظم الأميركيين يعتقدون أن العنصرية قضية بالغة الأهمية.

وقال نحو ثلثي المستجيبين للاستطلاع الذي أجرته شبكة إن بي سي نيوز الأميركية إن العنصرية لا تزال "مشكلة كبيرة" في المجتمع الأميركي. وقال نحو ثلاثة أرباع إن التمييز العنصري ضد السود يمثل مشكلة خطيرة.

وفي حين أن 30% من الناس قالوا إن العنصرية ليست مشكلة كبيرة، فإنهم لا يزالون متفقين على أنها موجودة. بينما قالت نسبة ضئيلة جدا (3%) إنها غير موجودة.

وأشارت ردود أخرى إلى أن الأميركيين ما زالوا منقسمين بشدة بشأن الدور الذي يلعبه العرق في مجتمعهم، حتى عندما قالت أغلبية من الثلثين إنهم تفاعلوا مع خليط من الناس من مختلف الأعراق في العمل والمدارس والمواقف الاجتماعية.

ووجد الاستطلاع أن العديد من الناس متشائمون بشأن العلاقات العرقية، حيث تقول نسبة 45% إنها تزداد سوءا، في حين أن خمس الناس يشعرون أن الأمور تتحسن. وقال ثلث المستجيبين إن الأمور كما هي تقريبا.

لكن نسبا متناظرة إحصائيا من الناس يعتقدون أن العرق يجذب الانتباه أكثر من اللازم أو قليلا جدا. وبينما اتفقت أغلبية (57%) من الناس على أن "البيض يستفيدون من مزايا المجتمع التي لا يملكها السود"، قالت شريحة كبيرة (41%) إن الآلية لا تهم كثيرا أو لا تهم مطلقا.

المصدر : إندبندنت