عـاجـل: ترامب: نائب الرئيس الأميركي ووزير الخارجية يتوجهان غدا إلى تركيا

انسحاب واشنطن من النووي خسارة للسعودية

ترمب يرفع بيانا بإعلان عزمه الانسحاب من الاتفاق النووي عقب التوقيع عليه بالبيت الأبيض في الثامن من الشهر الجاري (رويترز)
ترمب يرفع بيانا بإعلان عزمه الانسحاب من الاتفاق النووي عقب التوقيع عليه بالبيت الأبيض في الثامن من الشهر الجاري (رويترز)

انسحاب أميركا من الاتفاق النووي مع إيران ربما يثير المزيد من الخلافات والانقسام داخل مجلس التعاون الخليجي، ويعقّد حرب السعودية في اليمن، ويثير سباق تسلح نووي بالمنطقة؛ وكل هذه النتائج ليست في صالح الرياض.

كتب ذلك الباحث بجامعة أوكسفورد البريطانية صمويل راماني بمقال له بموقع ناشيونال إنترست الأميركي، قائلا إن هذا الانسحاب ربما يقنع السعودية بالضغط على الكويت وسلطنة عمان لقطع علاقاتهما مع إيران، لكن الدولتين تثقان في أن أي عقوبات أميركية لن تمسهما إذا استمرتا في علاقاتهما التجارية مع طهران، ولذلك سيستطيعان مقاومة الضغط السعودي.

وإذا رفضت الكويت وسلطنة عمان الاستجابة للضغط السعودي، فإن فجوة الانقسام بين كتلتي مجلس التعاون الخليجي ستستمر في الزيادة، الأمر الذي سيضعف المجلس كثيرا باعتباره منظمة أمن جماعي.

عزلة قوية
ومثلما تم إضعاف التحالف السعودي-الإماراتي باحتلال الإمارات جزيرة سقطرى اليمنية، فإن الانقسامات داخل مجلس التعاون ربما تترك السعودية معزولة حتى داخل منطقة نفوذها.

كذلك سيعزز الانسحاب الأميركي من الاتفاق النووي جانب المتشددين والمحافظين في إيران، الأمر الذي سيزيد غموض السلوك الإيراني؛ وبالتالي المخاطر على الأمن السعودي وتطلعات المملكة الجيوسياسية.

وأوضح الباحث أن زيادة نزعة التشدد والعداء للغرب في إيران بعد الانسحاب الأميركي والمواجهات بين البلدين، ستضغط على المرشد الأعلى في إيران علي خامنئي لتصعيد النزعة العدائية في سياساته لقطع الطريق أمام متشددين مثل الرئيس الإيراني السابق أحمدي نجاد لإثارة احتجاجات شعبية ضد النظام.

ما يرعب السعودية
وستكون اليمن أول مكان تعرض فيه إيران عضلاتها العسكرية، مثلما تم استهداف السعودية بصواريخ حوثية بعد ساعات فقط من القرار الأميركي بالانسحاب، وسيعني هذا أن إيران ستظل شوكة في خاصرة السعودية، حتى إذا استجاب الاتحاد الأوروبي للضغط الأميركي وأوقف الكثير من استثماراته أو تعهداته بالاستثمار في إيران. وستكون اليمن مكانا لاستنزاف السعودية أو دفعها للتسوية هناك من موقف ضعف.

وقال راماني إنه ونظرا إلى أن السعودية تعتقد بأن انتصارها في اليمن ضروري للحفاظ على أمنها وتنفيذ تطلعاتها في الهيمنة بشبه الجزيرة العربية، فإن التصعيد العسكري الإيراني المحتمل في اليمن ضدها يرعبها.

وسيزداد الضرر على الأمن السعودي وعلى وضعها الإقليمي إذا استأنفت إيران تخصيب اليورانيوم؛ لأن ذلك من شأنه تسليط الضوء على رغبة السعودية في امتلاك سلاح نووي -وهو أمر هدد به ولي العهد السعودي محمد بن سلمان- وزيادة الرقابة الدولية عليها في هذا الصدد، وعرقلة مفاوضاتها مع أميركا لمساعدتها في بناء برنامج نووي سلمي.

ولم يستبعد الباحث أن تنضم دولة الإمارات إلى سباق التسلح في المنطقة؛ نظرا إلى أنها هي الدولة العربية الأولى في تأسيس برنامج للطاقة النووية، وستكون هذه ضربة قوية للسعودية لأن إمارات مسلحة نوويا لن تستمر في اعتمادها على الرياض لحماية أمنها كما تستطيع تعزيز رؤيتها في السياسة الخارجية المؤيدة للعلمانية، التي ستأتي على حساب المصالح السعودية. 

المصدر : الصحافة الأميركية