شاهد.. كلب يقود عربة ويقتحم متجرا

هل هو حب الاستطلاع لدى بعض الحيوانات؟ أم أن الملامة تقع على بني البشر لعدم اتخاذ الاحتياطات اللازمة؟ وذلك عندما يغادرون عرباتهم ويتركون فيها حيوانا أليفا؟ فما الذي جرى لعربة "التكتوك" (الركشا)؟
 
فلقد فوجئ من كانوا داخل أحد محال بيع الهواتف في مدينة تايتشو في الصين باقتحام عربة "تكتوك" إحدى واجهاته الزجاجية التي كانت على مستوى الشارع العام.

لكن الصدمة الأكبر تمثلت في أن العربة كانت دون سائق، وخرج بعض من في المحل إلى الشارع المزدحم للبحث عنه، ولم يُجد بحث هؤلاء عن سائق العربة.

وبعد لحظات ظهر من يُعتقد بأنه صاحب "التكتوك"، الذي ذهب من فوره ليحاول إخراجها من المحل، وظهر في مقعد السائق كلب أسود من سلالة لابرادور أو سلالة مشابهة.

كلب ودواسة
وتضيف ألينا بوليانسكايا في تقريرها بصحيفة ذي إندبندنت أن وسائل إعلام محلية ذكرت أن مالك العربة ترك الكلب فيها دون أن يطفئها، وأن حب الاستطلاع لدى الكلب هو الذي حدا به إلى الضغط على الدواسة، الأمر الذي جعل "التكتوك" ينطلق ويخترق المحل.

يشار إلى أن الحادث لم يسفر عن إصابات، بما فيه الكلب نفسه، باستثناء تحطم الزجاج وتناثره وبعض الأضرار الخفيفة في المتجر.

المصدر : إندبندنت

حول هذه القصة

تبدو حياتنا من دون فكاهة مملة وغير مشوقة، فمن وجهة نظر فسيولوجية عصبية، فإن الضحك له أيضا العديد من الآثار المفيدة على أنظمة القلب والأوعية الدموية والجهاز المناعي والغدد الصماء.

اعتقلت الشرطة الأميركية رجلا يدّعي أنه المسيح وأنه (ابن الحب) للرئيس الأسبق جون كنيدي والممثلة الشهيرة مارلين مونرو، بتهمة محاولة اختطاف أحد كلبي الرئيس باراك أوباما.

يشعر العديد من الآباء بالقلق حين يتفوّه أطفالهم الصغار بكلمات نابية، وقد لا يجدون طريقة مثلى للتعامل معهم، لكن بعض النصائح قد تكون مفيدة في التعامل مع هذه الأمور.

نجا طفل أميركي عمره خمس سنوات، من إعصار ضرب مؤخراً ولاية أركنساس، ولكن لم يكتب له أن يبقى على قيد الحياة بعد أن عضه كلب في رأسه ورقبته مما تسبب بوفاته.

المزيد من آلات
الأكثر قراءة