اختبار تنفس يسرع التشخيص لبعض السرطانات

سرطانا المعدة والمريء يشخصان فقط بمناظير مكلفة حاليا
سرطانا المعدة والمريء يشخصان فقط بمناظير مكلفة حاليا

تمكن باحثون بريطانيون من إجراء تجارب سريرية ناجحة لاختبار تنفس يستطيع كشف سرطان البلعوم والمعدة بسرعة وبدقة، مما يمكن أن يساعد في تسريع عملية فحص وتشخيص المرض الذي غالبا ما يرصد بعد فوات الأوان للعلاج.

فقد استطاع الباحثون من إمبريال كوليدج في لندن التعرف بدقة على سرطانات المريء من عينات التنفس بنسبة 85% من الوقت في المرضى الذين يحضرون لإجراء منظار تشخيصي أو جراحة. وبهذه الطريقة يمكن الاستغناء عن الاختبارات الحالية التي تتطلب إدخال أنبوب في بلعوم المريض وهو مخدر وتكلف 700 جنيه إسترليني للمريض الواحد.

يشار إلى أن هناك 15000 حالة جديدة من هذه السرطانات تشخص في بريطانيا كل عام، 38% منها فقط قابلة للعلاج بعد تحديدها. ونسبة البقاء على قيد الحياة على الأمد الطويل تصل إلى 15% فقط.

وستحتاج دقة الاختبارات إلى تنقيح بمزيد من التجارب التي تشمل خبرات الممارس العام لتقييم فعاليته في الكشف عن الأعراض السابقة وقدرته على معرفة السرطانات في أجزاء أخرى من الجسم مثل البنكرياس.

ويرتكز الاختبار على فحص العلامات الكيميائية للسرطانات التي تمرر إلى مجاري التنفس وتخرج عند الزفير. وهذه المركبات العضوية الخفيفة تكون مميزة في سرطانات المريء وبتحليل الغازات والمواد، باستخدام التحليل الطيفي الشامل، تمكن الباحثون من معايرة الاختبار لتحديد السرطانات من بين المكونات الأخرى.

المصدر : إندبندنت