ترمب يفي بوعد القدس ويخلف وعد السلام

الرئيس الأميركي ترمب ورئيس الوزراء الإسرائيلي التقيا في أكثر من مناسبة (غيتي)
الرئيس الأميركي ترمب ورئيس الوزراء الإسرائيلي التقيا في أكثر من مناسبة (غيتي)
أطلق الرئيس الأميركي دونالد ترامب العديد من الوعود الانتخابية إبان كان مرشحا، ولعله أوفى بالعديد منها الواحد تلو الآخر، لكن ما أثر تحقيقه وعده بنقل السفارة الأميركية إلى القدس على وعده بتحقيق السلام في الشرق الأوسط؟
 
في هذا الإطار، تقول آن غيران وروث إغلاش في مقال تحليلي إن ترامب ما انفك يخبر الجمهور أنه يفخر بأنه حقق وعده بافتتاح السفارة الأميركية في القدس.

ويضيف التحليل أن ترامب صرح الخميس الماضي بأن براعته العقارية أسهمت في توفير الكثير على دافع الضرائب الأميركي فيما يتعلق بنقل السفارة إلى موقعها الجديد، حيث تم تطوير جزء من مبنى القنصلية الأميركية القائمة أصلا في القدس لاستخدامه كسفارة. وأن هذا التطوير يكلف 150 ألف دولار بدلا من تشييد مبنى جديد بمليار دولار.

‪نقل ترمب سفارة بلاده إلى القدس أغضب الفلسطينيين‬ (الأوروبية)

وعود انتخابية
بيد أن ترمب لم يصرح بشيء بخصوص وعده الانتخابي المتعلق بالتوصل إلى اتفاق سلام بين إسرائيل والفلسطينيين أو بشأن الحقيقة المتمثلة في أن تحقيقه الوعد الأول أدى إلى سد الطريق أمام فرصة تحقيق المسعى الآخر.

ويوضح التحليل أن مبادرة السلام الإقليمية بقيادة المستشار الرئاسي جاريد كوشنر -صهر الرئيس ترامب وزوج ابنته إيفانكا ترامب-  قد تأجلت بسبب الغضب الفلسطيني في أعقاب تحول سياسة الولايات المتحدة التي استمرت لعقود في ما يتعلق بالسفارة.

ويضيف أن السياسات الأميركية السابقة كانت تعتبر وضع القدس أمرا متنازعا عليه وأنه ينبغي حل المشكلة المتعلقة بهذا السياق من خلال المفاوضات.

ويمضي التحليل في الحديث بإسهاب عن غضب الفلسطينيين من خطوة ترامب المتعلقة بالسفارة، الذين اعتبروها بمثابة الخيانة لدور الولايات المتحدة كوسيط محايد للصراع الإسرائيلي الفلسطيني، في مقابل ابتهاج الإسرائيليين، حيث يشدد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على إدارته للتحالف مع واشنطن.

ويقول التحليل إنه لا أحد من كبار المسؤولين الأميركيين الذين سيحضرون حفل افتتاح السفارة الأميركية في القدس غدا الاثنين -ومن بينهم كوشنر وزوجته إيفانكا ترامب- سيلتقي مع أي مسؤول فلسطيني.

ويختتم بأن ترامب لن يحضر حفل الافتتاح ولا نائبه مايك بنس ولا وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، لكن جون سوليفان نائب وزير الخارجية هو من سيرأس الوفد لهذه المناسبة، ما يشير إلى أن البيت الأبيض ربما لا يزال يحتفظ ببصيص أمل في استئناف مسعى السلام.

المصدر : الجزيرة + واشنطن بوست

حول هذه القصة

من المقرر أن يتحدث الرئيس الأميركي دونالد ترامب عبر الفيديو خلال حفل تدشين سفارة بلاده بالقدس المحتلة الاثنين القادم، وهي الخطوة التي توافق ذكرى النكبة وقد تزيد تأجيج الغضب الفلسطيني.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة