هل تشهد رئاسة ترمب نهاية مفاجئة؟

الرئيس الأميركي دونالد ترمب أثناء مراسم تنصيبه في العشرين من يناير/كانون الثاني 2017 (الأوروبية)
الرئيس الأميركي دونالد ترمب أثناء مراسم تنصيبه في العشرين من يناير/كانون الثاني 2017 (الأوروبية)
تساءل الكاتب رونالد فينمان إذا كانت نهاية رئاسة الرئيس الأميركي دونالد ترمب قد اقتربت، وقال في مقال نشرته مجلة نيوزويك الأميركية إن الفضائح المحيطة بترمب تنتشر بسرعة كبيرة، وأكثر بكثير ممن كان يعتقده أي شخص قبل بضعة أشهر.

ويوضح الكاتب أن التحقيق الذي يجريه المحقق الخاص روبرت مولر بشأن مدى تدخل روسيا في انتخابات الرئاسة الأميركية لعام 2016 ما انفك يراكم الأدلة على هذا التواطؤ الروسي المحتمل.

ويضيف أن التحقيق قد يقود إلى اتهام ترمب بإعاقة العدالة وإساءة استخدام السلطة وانتهاك بند المكافآت في الدستور الأميركي، وذلك بالإضافة إلى الفساد المحيط بالعديد من أعضاء دائرة ترمب، بمن فيهم أولاده وصهره جاريد كوشنر زوج ابنته إيفانكا ترمب.

ويقول إن فضيحة الممثلة الإباحية ستورمي دانيلز والعلاقات الغرامية الأخرى لترمب وغيرها من الأحداث المشينة المتعلقة بنساء أخريات؛ أصبحت جزءا من المعادلة، وذلك بالإضافة إلى المعاملات التجارية الأخرى لترمب في ولاية نيويورك التي زادت الوضع المعقد.

الممثلة الإباحية ستورمي دانييلز (رويترز)
فوضى وفضائح
ويضيف الكاتب أن الاستيلاء على مواد وسجلات متعلقة بالمحامي الشخصي السابق لترمب مايكل كوهين يثير الرهان على الاضطرابات التي باتت تحيط بترمب.

كما أن ترمب لا يحظى بمشورة ثابتة مستقرة من أفراد إدارته أو آخرين، في ظل استمرار فوضى تغييره للمستشارين من حوله، وميله إلى اللامبالاة في إطلاق التغريدات ووجهات النظر المتغيرة باستمرار بشأن تحديات السياسة الداخلية والخارجية على حد سواء.

ويشير الكاتب إلى موعد الانتخابات النصفية للكونغرس التي تحل بعد أقل من سبعة أشهر، ويقول إنه في ظل تخوف الجمهوريين من الخسائر الهائلة المحتملة، ووسط ظهور المزيد من الانتقادات حتى من المقربين لترمب؛ فيبدو أن بقاء ترمب في سدة الرئاسة قد يشهد نهاية مفاجئة.
المصدر : الجزيرة,نيوزويك