الإكوادور تقطع الإنترنت عن مؤسس ويكيليكس

جوليان أسانج يتحدث من شرفة بسفارة الإكوادور (رويترز)
جوليان أسانج يتحدث من شرفة بسفارة الإكوادور (رويترز)

أعلنت الإكوادور أمس أنها قطعت الإنترنت عن مؤسس موقع ويكيليكس جوليان أسانج المختبئ بسفارتها في بريطانيا منذ نحو ست سنوات، بعد فشله على كافة مستويات نظام القضاء البريطاني في معارضة طلب تسليم من السويد لاستجوابه بشأن مزاعم بالاغتصاب والاعتداء الجنسي.

وكان وزير الدولة لأوروبا والأميركتين ألان دنكان قد أعرب عن أسفه قبل يومين من أن أسانج لا يزال في السفارة، وقال متهكما "حان الوقت لتخرج هذه الدودة الحقيرة البائسة من السفارة ويسلم نفسه للعدالة البريطانية". ورد أسانج في تغريدة معلقا على دنكان بقوله "دودة أفضل -لأنها كائن ينشط التربة- من ثعبان".

وقد لام بعض أنصار أسانج أميركا وإسبانيا، عقب إفشاءات ويكيليكس ودعم أسانج لاستقلال كتالونيا. وقال أحدهم إن الضغط الهائل من الحكومتين الأميركية الإسبانية يمكن أن يفسر سبب لجوء سلطات الإكوادور لهذا الإجراء بعزل أسانج.

من جانبها، قالت حكومة الإكوادور إنها قطعت الإنترنت عن أسانج لأنه لم يلتزم بوعد مكتوب في أواخر 2017 بالتقيد بعدم إرسال رسائل تنطوي على تدخل يتعلق بدول أخرى.

المصدر : تايمز