ورطة ترمب.. محاميه لم يترافع قط في قضية جنائية

ترمب اتهم بأنه مراوغ وفوضوي معجب بنفسه (الجزيرة-أرشيف)
ترمب اتهم بأنه مراوغ وفوضوي معجب بنفسه (الجزيرة-أرشيف)
انتقد الكاتب ريتشارد كوهين الرئيس دونالد ترمب بأنه مراوغ وفوضوي فيما يتعلق بأي أمر آخر غير إعجابه بنفسه في المرآة. وذكّر باستقالة كبير محاميه جون دود الأسبوع الماضي بزعم أن ترمب لن يأخذ بنصيحته بشأن التحقيقات في التدخل الروسي.

وأشار الكاتب في مقاله بصحيفة واشنطن بوست إلى أن دود كان أحدث العديد من المحامين الذين تخلوا عن ترمب، وأن فريق محامي ترمب في الوقت الحالي على رأسهم جاي سيكولو ترافع مرات عديدة أمام المحكمة العليا لكنه لم يترافع في حياته في قضية جنائية.

واعتبر الكاتب تخلي الكثير من المحامين عن ترمب علامة على حالة من الفوضى القصوى التي يعيشها ترمب، وأنها ينبغي أن تقلق كل من يهمه الأمر لأنها تبرهن على عدم قدرة الرئاسة على العمل، مما يمكن أن يوقع الرئيس في خطر قانوني كبير. ومن ثم يجب أن يشعر أن الخطر يحيط به من كل جانب.

وألمح كوهين إلى أن ترمب كان متورطا، وفقا لصحيفة يو أس أي توداي، في 4095 دعوى قضائية، وفي معظم الأحيان يسلك سبيل الهجوم ورفع دعواى مضادة. وقد تعلم ازدراء القانون من روي كوهين الذي فصل من المحاماة في نهاية المطاف.

ورأي الكاتب أن ما يحدث هو معركة واضحة وواعية بين أميركا القديمة وأميركا الجديدة من الأكاذيب السهلة والتهرب من الواجب والعلاقات غير الزوجية مع الممثلات الإباحية، وأن ترمب في مشكلة أكبر مما يتصور، والوقت والمال لن يعملا لصالحه لأن المحقق الخاص روبرت مولر لن تنتهي ذخيرته من أيهما.

المصدر : واشنطن بوست