الخطر الإلكتروني الحقيقي.. تهديد شبكات الكهرباء

ضرورة جعل شبكة الكهرباء غير متصلة بالإنترنت لتفادي الهجمات الإلكترونية (غيتي)
ضرورة جعل شبكة الكهرباء غير متصلة بالإنترنت لتفادي الهجمات الإلكترونية (غيتي)

أشار تقرير للواشنطن بوست إلى مذكرة تنبيه مشتركة لوزارة الأمن الداخلي ومكتب التحقيقات الفدرالي صدرت في 15 مارس/آذار الحالي تقدم معلومات عن إجراءات الحكومة الروسية التي تستهدف الكيانات الحكومية الأميركية، وكذلك الهياكل التنظيمية في المرافق التجارية والنووية والطاقة والمياه والطيران وقطاعات التصنيع المهمة".

ورأت الصحيفة أن الرأي العام الأميركي يبدو غير مكترث نسبيا لما يشكله أكبر تهديد من الإنترنت، ألا وهو الهجمات على "البنية التحتية الحيوية" للولايات المتحدة مثل شبكة الكهرباء وشبكات الدفع وأنظمة المياه وغيرها، ويبدو أن الأميركيين ومنافذهم الإخبارية أكثر انشغالا بأزمات الرئيس ترمب التي لا تنتهي والتدخل الروسي في انتخابات الرئاسة عام 2016.

وأضافت أن التهديدات لا جدال فيها، خاصة من روسيا، كما وصفها أحد خبراء المجال في شهادته الأخيرة في الكونغرس بقوله إن "روسيا تعتبر ملاذا لجماعات الجريمة الإلكترونية الأكثر تقدما، ولا يوجد خط واضح يحدد بدقة العالم الإجرامي من الحكومة، والكرملين يرى المجرمين الإلكترونيين كرصيد إستراتيجي".

وذكرت الصحيفة أن مواجهة هذه التهديدات تحتاج إلى خطوات عملية تحد من تعرض البنية التحتية الحيوية للهجمات الإلكترونية؛ أولها ضرورة جعل شبكة الكهرباء غير متصلة بالإنترنت، وبدلا من استخدام الإنترنت لنقل البيانات وتعليمات التشغيل، تحول الاتصالات إلى شبكة قائمة بذاتها. ومع أن بعض اتصالات الإنترنت قد تبقى، فإنه سيكون من الصعب على الغرباء اختراق النظام والسيطرة على تدفقات الكهرباء.

وثانيا يجب أن تكون لدى القواعد العسكرية الأميركية مصادرها الخاصة من الكهرباء، بمعنى أنها يجب أن تُفصل عن شبكة الكهرباء إما بصفة دائمة أو كاحتياط، لأن خطر بقائها في وقت الأزمات واضح، وهو أن الشبكة قد تشل حركتها مما يضعف القدرة العسكرية على الاستجابة.

ثالثا يجب على الكونغرس أن ينشئ وكالة للتحقيق في حالات القرصنة الكبيرة بقصد معرفة أكبر قدر ممكن، ونشر النتائج لكي يتمكن الآخرون من منع خروق مشابهة.

المصدر : واشنطن بوست