منافسة قوية بين ألمانيا وإسرائيل لعضوية مجلس الأمن

خمس دول (أميركا وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا) لها عضوية دائمة بمجلس الأمن  وعشر دول تنتخب لعامين (الجزيرة)
خمس دول (أميركا وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا) لها عضوية دائمة بمجلس الأمن وعشر دول تنتخب لعامين (الجزيرة)

خالد شمت-برلين

كشفت صحيفة بيلد الشعبية الألمانية اليوم الأربعاء أن الأمم المتحدة أصبحت ساحة منافسة شديدة بين دولتين بينهما علاقة استثنائية هما ألمانيا وإسرائيل.

وذكرت الصحيفة أن هذه المنافسة تدور حول رغبة الطرفين في الحصول على عضوية مجلس الأمن الدولي للعامين 2019 و2020، وهو ما يتسبب بحرج شديد لوزير الخارجية الألماني الجديد هايكو ماس الحريص على تطوير العلاقة بين برلين وتل أبيب.

الصحيفة أشارت إلى أن الفصل في هذه المنافسة سيتقرر نهاية يونيو/حزيران المقبل، ونقلت عن دوائر أميركية -وصفتها بالمحافظة- قولها إن ألمانيا تستعرض قوتها من خلال هذه المنافسة بلا خجل أمام إسرائيل.

وذكرت صحيفة بيلد أن تطلع إسرائيل للحصول على عضوية مجلس الأمن الدولي يعود إلى حصولها أواخر تسعينيات القرن الماضي على وعد من السفير الأميركي الأسبق بالأمم المتحدة ريتشارد هلبروك بإمكانية تشرحها لعضوية مجلس الأمن عام 2019 و2020، وأنها لن تجد حينذاك منافسة لها إلا بلجيكا.

من جانبها، نفت الحكومة الألمانية -حسب الصحيفة- إعطاءها أي موافقة على وعد هلبروك، ومن المتوقع أن يجري الاختيار في يونيو/حزيران المقبل بين مترشحين من قارات: أوروبا، وأميركا وأستراليا لشغل عضوية مجلس الأمن لعامين قادمين، وترشحت لهذين المقعدين بلجيكا إلى جانب ألمانيا وإسرائيل.

وتشغل عضوية المجلس بشكل دائم خمس دول هي الولايات المتحدة وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا، إضافة إلى عشر دول يتم انتخابها كعضو غير دائم لمدة عامين. وانتخبت ألمانيا خمس مرات لعضوية مجلس الأمن الدولي، كان آخرها عامي 2011 و2012، بينما لم تنل إسرائيل عضوية المجلس من قبل.

ولفتت صحيفة بيلد إلى أن اتحاد المنظمات الصهيونية في الولايات المتحدة (زد أو إيه) انتقد ألمانيا بحدة بسبب ترشحها لعضوية مجلس الأمن الدولي ومخالفتها الصفقة التي سعت من خلالها الولايات المتحدة لإدخال إسرائيل المجلس.

المصدر : الصحافة الألمانية,الجزيرة