عـاجـل: وزارة الصحة البلجيكية: تسجيل 1648 إصابة جديدة بفيروس كوورنا ليرتفع إجمالي الإصابات غلى 26667

المحافظون يلعبون بورقة المسلمين لإبعاد العمال

رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي (الجزيرة)
رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي (الجزيرة)

انتقد الكاتب بيتر أوزبورن حملة رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي بجانب عضو حزب المحافظين بوب بلاكمان، صاحب السجل المشؤوم ضد المسلمين، بأنها تبعث رسالة مقلقة حول قيم الحزب.

وأشار أوزبورن في تقريره بمجلة ميدل إيست آي إلى أن هذه الحملة السياسية الشريرة التي بدأت قبل نحو عامين لعب فيها حزب المحافظين في حكم رئيس الوزراء السابق ديفد كاميرون دورا قذرا لتشويه سمعة المسلمين من أجل الفوز بالأصوات ونزع مصداقية مرشح حزب العمال صادق خان. وأضاف أن ماي تبدو مصممة على تكرار الأداء نفسه هذا الصيف حيث يواجه حزب المحافظين انتخابات محلية مصيرية.

ويبدو أن التطورات الجديدة لم تكن جيدة للحزب. فقد أظهرت نتائج استطلاع لموقع يوغوف أن "الحزب سوف يخسر في وستمنستر وواندسوورث، المجلسان اللذان كانا يبدوان منيعين في الماضي. وهناك حديث عن أن هزيمة ثقيلة في لندن يمكن أن تؤدي إلى حملة ضد ماي".

تيريزا ماي لا تستطيع أن تدعي جهلها بتاريخ افتراءات بلاكمان ضد المسلمين، خاصة أن أكثر من شخصية كبيرة بالحزب كانت قد حذرتها بشأنه

ولكن مرة أخرى هناك علامات على أن حزب المحافظين مستعد للعب بورقة المسلمين لإبعاد حزب العمال. ولهذا سافرت ماي في نهاية الأسبوع الماضي إلى هارو إيست لمشاركة بوب بلاكمان في الحملة التي يتزعمها ضد المسلمين.

ورصد الكاتب بعض السلوكيات المشينة لبلاكمان تجاه المسلمين، حيث إنه بدلا من مغازلة أصوات كل أقلية دينية وقف مع الناخبين الهندوس واليهود بينما أهمل المسلمين رغم أن نسبتهم في دائرته كانت 13% وفقا لأرقام التعداد لعام 2011. وتشير تغريداته إلى أنه زار أكثر من مرة عددا من المعابد الهندوسية ومعبدا يهوديا، لكن لم يوجد أي دليل على زيارته لأي مسجد للمسلمين.

ومثال آخر على تحيز بلاكمان ضد المسلمين كان في أكتوبر/تشرين الأول الماضي عندما استضاف القومي الهندوسي "المهين" بابان غوش خلال حدث في مجلس العموم، ومعروف عن غوش أنه دعا الأمم المتحدة إلى الحد من معدل نسل المسلمين وأشاد بإبادة الروهينغا في ميانمار وغرد بأن "كل المسلمين جهاديون".

وعلق أوزبورن بأن تيريزا ماي لا تستطيع أن تدعي جهلها بتاريخ افتراءات بلاكمان ضد المسلمين، خاصة أن أكثر من شخصية كبيرة بالحزب كانت قد حذرتها بشأنه. وهذا يعني أن رئيسة الوزراء ذهبت إلى هارو الأسبوع الماضي وهي على معرفة تامة بأن بلاكمان متعصب ضد المسلمين، وهذا الأمر يثير قلقا عميقا.

المصدر : الصحافة البريطانية