توقعات بهيكلة جديدة تعيد إيفانكا وكوشنر للواجهة

إيفانكا وكيلي وكوشنر يستمعون لترمب وهو يدلي بتصريحات للصحفيين يوم 10 يناير/كانون الثاني الماضي (رويترز)
إيفانكا وكيلي وكوشنر يستمعون لترمب وهو يدلي بتصريحات للصحفيين يوم 10 يناير/كانون الثاني الماضي (رويترز)
قالت "نيوزويك" إن إيفانكا ترمب الابنة الكبرى للرئيس دونالد ترمب شكت من مضايقات تعرض لها زوجها جاريد كوشنر من كبير موظفي البيت الأبيض جون كيلي، وإن الرئيس يستعد لاستبدال كيلي ومستشار الأمن القومي أتش آر ماكماستر، وكذلك إيفانكا وكوشنر خلال الأسابيع القليلة المقبلة. 

وأشارت المجلة الأميركية إلى أن كيلي كان قد قرر خفض الترخيص الأمني لكوشنر قبل أسبوعين، الأمر الذي يمنع الأخير من الحصول على المعلومات السرية التي يُفترض أنه بحاجة إليها لأداء مهام عمله في السياسة الخارجية.

ونسبت إلى مسؤول سابق بالبيت الأبيض قوله إن كوشنر -ومنذ خفض ترخيصه- ظل يبحث عن أي مهمة يقوم بها لا تتطلب ترخيصا أمنيا، بينما نسبت إلى مصدر آخر أن البيت الأبيض يحاول تصعيد كوشنر مرة أخرى.

وأوردت أيضا أن كيلي غاضب من الطريقة التي يؤدي بها كوشنر وإيفانكا مهام عملهما ومن تأثيرهما على الرئيس، كما أن الزوجين بالمقابل ساخطان على كيلي ويعتبرانه عقبة في طريق نجاح ترمب.

وأعادت نيوزويك للأذهان ما تردد في يناير/كانون الثاني من أن ترمب وصف كيلي بـ "المجنون" وأن إيفانكا تقود عملا لاستبداله.

ونقلت المجلة -عن مصادر صحفية- قولها أمس إن ترمب يخطط لإجراء مقابلات مع مرشحين لوظيفة كبير موظفي البيت الأبيض عندما يذهب إلى منتجعه بـ فلوريدا خلال إجازة نهاية الأسبوع.

وأضافت نيوزويك أنه من الواضح أن ترمب لم يتخل عن فكرة إعادة إيفانكا وكوشنر إلى نيويورك وتكليف الأخير بالإشراف على حملة إعادة انتخابه عام 2020، بينما يمكن لإيفانكا أن تنتظر حتى الصيف لإدخال أطفالها مدرسة خاصة في مانهاتن، مشيرة إلى أن البيت الأبيض لم يستجب لطلبها التعليق على هذه المعلومات.  

المصدر : نيوزويك

حول هذه القصة

رفض مستشار الأمن القومي الأميركي الجديد هربرت رايموند ماكماستر استخدام مصطلح "الإرهاب الإسلامي المتطرف"، ورأى أن استخدامه لتعريف الأعمال الإرهابية "أمر خاطئ"، وذلك بحسب ما نقلته صحيفة نيويورك تايمز.

اعترف كبير موظفي البيت الأبيض جون كيلي بأن تعامل إدارة ترمب خلال الفترة السابقة مع المعلومات المصنفة "سرية" لم يكن بالمستوى المطلوب، وأن موظفين كثيرين كانوا يحملون تصاريح أمنية مؤقتة.

المزيد من جولة الصحافة
الأكثر قراءة