قرار ترامب حظر السفر يحرم الناشطين بالشرق الأوسط من المشاركة الأممية

ترامب وقع العديد من القرارات التنفيذية منذ توليه سدة الحكم في البلاد (رويترز)
ترامب وقع العديد من القرارات التنفيذية منذ توليه سدة الحكم في البلاد (رويترز)

أفاد تقرير نشرته مجلة ذي ميدل إيست آي البريطانية أن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب حظر السفر يحرم الناشطين في الشرق الأوسط من المشاركة في اجتماعات الأمم المتحدة.

ويشير التقرير الذي كتبه جيمس رينل أن نشطاء في مجال حقوق الإنسان من سوريا واليمن ودول أخرى أكدوا أنهم يواجهون صعوبات في لقاء صناع القرار في كل من واشنطن ونيويورك بسبب قرار حظر السفر الذي أقره ترامب.

ويرى مسؤولون سابقون وخبراء أن قرار ترامب أدى إلى تراجع كبير في أعداد نشطاء حقوق الإنسان من الشرق الأوسط المشاركين في اجتماعات الأمم المتحدة، مما حرم صناع القرار من مداخلاتهم القيمة.

وكان مقررا أن تلقي الناشطة في مجال حقوق المرأة في اليمن رشا جرهوم كلمة أمام مجلس الأمن الدولي في وقت سابق من الشهر الجاري لمناقشة كيفية تحمل المرأة لوطأة الصراع القائم في البلاد.

عدد  التأشيرات المؤقتة الممنوحة للزوار القادمين من الدول الخاضعة لحظر السفر انخفض بنسبة عالية (رويترز)

نقل ورفض
ونسب التقرير إلى جرهوم قولها إنها تنادي بنقل مقر منظمة الأمم المتحدة من نيويورك، وذلك في أعقاب رفض طلبها للحصول على تأشيرة لدخول الولايات المتحدة.

وأكدت جرهوم -وهي مؤسسة لمبادرة "مسار السلام"- أن هذا الرفض تسبب في فشل خططها لزيارة واشنطن، حيث كانت تأمل في الضغط على السياسيين الأميركيين بهدف الوقوف ضد إعادة تسليح السعودية، وسط الضجة التي خلفها مقتل الصحفي جمال خاشقجي.

ويشير التقرير إلى أن بيانات وزارة الخارجية الأميركية لا تظهر العدد الفعلي للنشطاء الذين منعوا من دخول الولايات المتحدة، لكن عدد التأشيرات المؤقتة الممنوحة للزوار القادمين من الدول الخاضعة لحظر السفر انخفض بنسبة 86% في الأشهر الخمسة الأولى من دخول هذا القرار حيز التنفيذ.

ويقول الخبير في السياسة الإنسانية بالولايات المتحدة نواه جوتشالك إن الناشطين السوريين كانوا قادرين على التحدث عن مسائل تتعلق بنقص المساعدات وانتهاكات حقوق الإنسان خلال الأحاديث السرية التي تعقد في كل من البيت الأبيض ووزارة الخارجية والكونغرس.

ويضيف جوتشالك أن الناشطين السوريين كانوا يتشاركون أيضا تفاصيل محددة جدا عن السياسة وتأثير نقاط التفتيش والسيطرة الإقليمية، وهي أمور ساعدت الولايات المتحدة على فهم الأزمة بشكل أفضل.

تعقب وخسارة
وأوضح الخبير أنه غالبا ما يتعقب الناشطين عملاء الحكومة أو المتمردون باستمرار، لذا فإن غياب هذا النوع من الاجتماعات في الغرف الخاصة بواشنطن يعد خسارة لا تقدر بثمن، وهو ما نتج عنه إضعاف سياسة الولايات المتحدة.

ويشير جوتشالك إلى أنه بالنسبة للدول الأعضاء في الأمم المتحدة التي ليس لها سفارات في جميع أنحاء العالم، فإن مقابلة أحد النشطاء في نيويورك يمكن أن يكون الفرصة الوحيدة التي تسمح للحكومة بفهم الأوضاع هناك.

ويشير التقرير إلى أن سوسن الرفاعي التي شاركت مؤخرا في اجتماعات الأمم المتحدة كعضو من التوافق النسوي اليمني للسلام والأمن تقول إن "اثنين من أعضاء وفدها المكون من أربعة أشخاص حُرموا من الحصول على تأشيرات، في حين رفض جميع طلبات زميلاتها الليبيات للحصول على التأشيرة".

وتضيف الرفاعي "نحترم القرار الأميركي، لكننا كمواطنين تابعين لبلدان متأثرة بالحرب يجب أن نتمكن من الوصول إلى الهيئة التي تتخذ قرارات مهمة بشأن حياتنا. كما يجب أن نكون قادرين على المشاركة في تحديد مصيرنا".

المصدر : ميدل إيست آي,الجزيرة