ترامب لا يستطيع إلغاء حق الجنسية للمولودين بأميركا

INDIANAPOLIS, IN - NOVEMBER 02: U.S. President Donald Trump speaks during a campaign rally on November 2, 2018 at Southport High School in Indianapolis, Indiana. President Trump is campaigning across the Midwest supporting Republican candidates in the upcoming midterm elections. Aaron P. Bernstein/Getty Images/AFP== FOR NEWSPAPERS, INTERNET, TELCOS & TELEVISION USE ONLY ==
ترامب أمس خلال الحملة الانتخابية للحزب الجمهوري للتجديد النصفي للكونغرس بولاية إنديانا (الفرنسية)

قالت مجلة إيكونيميست البريطانية إن إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب أنه سيلغي الحق في الحصول على الجنسية لمن يولدون بأميركا لا يمكن تنفيذه؛ لأنه يتطلب تعديلا دستوريا، وأشارت إلى أن هذا الإعلان ربما يكون مجرد حيلة سياسية مع قرب الانتخابات النصفية.

وأوضحت المجلة أن إعلان ترامب ربما قصد منه استثارة قاعدته الشعبية، وإشعال المشاعر المناهضة للمهاجرين، مضيفة أن قضية الهجرة موضوع منعش لترامب استغله سياسيا لأبعد الحدود.

وأضافت أن إشارة ترامب بتصريحه لشركة أكسيوس الإعلامية مؤخرا إلى أنه سينفذ وعيده بأمر تنفيذي غير ممكن؛ لأن هذا الحق أصبح راسخا طوال 150 عاما، حيث حصل كثير من الناس ولأجيال عديدة على الجنسية الأميركية بحكم أنهم ولدوا بالولايات المتحدة حتى وإن لم يكن والداهم يتمتعان بها.

وأثار إعلان ترامب جدلا واسعا بوسائل الإعلام ووسائل التواصل ولدى خبراء القانون، رغم أن الدستور الأميركي واضح وصريح في هذا الشأن.

وأشارت المجلة إلى أن ما قاله ترامب عن أن الولايات المتحدة هي الدولة الوحيدة في العالم التي "تسمح بمثل هذا الأمر" أمر خاطئ؛ إذ إن هناك العديد من البلدان مثل كندا وباكستان وجامايكا تمنح جنسيتها لمن يولد على أرضها، حتى وإن لم يكن أبواه مواطنين.     

يُذكر أن الدستور الأميركي في نسخته الأولى لم يحدد أي معايير للمواطنة، لكن "التعديل 14" عام 1868 نص على منح المواطنة لمن يولد على الأرض الأميركية؛ مما عزز الوضع القانوني للعبيد السابقين الذين حُرموا من هذه الجنسية حتى التعديل المذكور، واستثنى هذا النص بعض الفئات مثل أبناء الدبلوماسيين وأبناء القوات الأجنبية المحتلة أو الهنود الحمر (السكان الأصليين) الخاضعين لسلطات قبلية.

وكان قليل من علماء القانون يرون أن الأبناء المولودين بأميركا لمهاجرين غير مواطنين يجب عدم منحهم الجنسية، ويبررون ذلك بأن آباءهم ليس لديهم ولاء سياسي لأميركا، كما أن وجودهم في البلاد لم يوافق عليه مواطنون آخرون، لكن المحكمة العليا أكدت عدم استثنائهم في عام 1898.

المصدر : إيكونوميست

حول هذه القصة

نظم تحالف واسع من المنظمات الأميركية المعنية بالحريات وحقوق المواطنة مظاهرة حاشدة أمام مبنى الكونغرس الأميركي في واشنطن مطالبين أعضاءه من الحزبين الديمقراطي والجمهوري بالوفاء بوعودهم بشأن إصلاح نظام الهجرة.

11/4/2013

بإعلان عزمه على إنهاء الحق الدستوري الذي يمنح الجنسية تلقائيا لأي طفل يولد في الولايات المتحدة؛ يعيد الرئيس الأميركي دونالد ترامب عقارب الساعة 150 عاما إلى الوراء.

31/10/2018
المزيد من جولة الصحافة
الأكثر قراءة