التايمز: شرطي وزوجته أدارا شقق دعارة فاخرة في لندن

بناية في منطقة تشيلسي كلويسترز الراقية في لندن (غيتي)
بناية في منطقة تشيلسي كلويسترز الراقية في لندن (غيتي)

تنظر محكمة بريطانية في اتهامات موجهة لشرطي خاص وزوجته المجرية بإدارة بيوت دعارة في عقارات بعدة أماكن منها منطقة تشلسي كلويسترز الراقية في لندن، حيث يجلبان نساء من أوروبا الشرقية.

وكان كارل رينغ (34 عاما) وزوجته إيفيت سزودا (32 عاما) ينفقان من أرباح هذه "التجارة" على شراء المجوهرات والملابس الباهظة الثمن والعطلات.

وأشارت صحيفة التايمز البريطانية إلى أن سزودا -وهي أم لطفلين- كانت همزة الوصل مع نساء مجريات كن يستجبن لإعلانات عبر الإنترنت تقدم لهن عملا في  مجال الدعارة. وكان الزوجان يدفعان أكثر من مئة ألف جينه إسترليني في إيجار الشقق للنساء على مدى ست سنوات من عام 2011، وأضافت أن الشرطي رينغ التحق بشرطة العاصمة بين عامي 2013 و2015.

وقد استمعت محكمة في أيسلورث إلى أن الزوجين كانا يديران موقعا على الإنترنت، يعلنان فيه عن أكثر من مئة مومس.

وذكرت النيابة أن النسوة كن يعرفن زوجة الشرطي باسم "إيفا" فقط، وقيل لهن إنهن يمكن أن يجنين ثلاثمئة جنيه إسترليني في اليوم، يذهب نصفها للزوجين.

وقالت إحدى النساء إنها دخلت هذا المجال بعد أن وظفها الزوجان مربية، وكانت قد رفضت في البداية لكنها قبلت عندما واجهت أسرتها في المجر مشاكل مالية. وقالت امرأة أخرى للشرطة إن الزوجين كانا يعيشان حياة بذخ بالمال الذي يجنيانه.

وقالت النيابة إن 11 امرأة كن على لائحة الاتهام بالدعارة الموجهة للزوجين، وأضافت أنه بالرغم من أن النسوة جئن طواعية فإنه إذا تبين أن دخولهن إلى بريطانيا كان للتحكم بهن في الدعارة، فإن ذلك يعد جريمة.

وكانت الشرطة قد ألقت القبض على الزوجين في منزلهما في هانويل غرب لندن في يونيو/حزيران، حيث وجدت عشرين ألف جنيه إسترليني نقدا، وما زالت محاكمتهما مستمرة.

المصدر : تايمز