فايننشال تايمز: لهذا سيغض ترامب الطرف عن اغتيال خاشقجي

العلاقات المالية بين السعودية وكل من أسرتي ترامب وكوشنر هي الأخرى سبب في تغاضي ترامب عن قضية خاشقجي (رويترز)
العلاقات المالية بين السعودية وكل من أسرتي ترامب وكوشنر هي الأخرى سبب في تغاضي ترامب عن قضية خاشقجي (رويترز)

كتب إدوارد لوس بمقال له في فايننشال تايمز أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب يغض الطرف عن اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي لأسباب تتعلق بالمواجهة مع إيران ومصالح أسرتي ترامب وصهره جاريد كوشنر.

وقال الكاتب إنه وبعد شهر ونصف من تقطيع جسد خاشقجي بالقنصلية السعودية في إسطنبول، ليس هناك من يعتقد أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان لا علاقة له بالاغتيال باستثناء مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون الذي قال إن التسجيلات التركية عن عملية الاغتيال لا تثبت تورط محمد بن سلمان.

وذكر أن ولي العهد السعودي، في سعيه للنأي بنفسه عن قضية خاشقجي، يمكنه الاعتماد، بعد النظام القضائي السعودي، على حاميه الرئيسي في واشنطن كوشنر والرئيس الأميركي نفسه.

وأوضح لوس أن العلاقات المالية بين السعودية وكل من أسرتي ترامب وكوشنر هي الأخرى سبب في حماية محمد بن سلمان وتغاضي ترامب عن قضية خاشقجي.

وأضاف لوس أن السعودية هي محور إستراتيجية ترامب بالشرق الأوسط التي تقتضي عدم تشتيت التركيز بعيدا عن الخطط الأميركية لاستهداف إيران، كما أن الرياض محورية أيضا في "صفقة القرن" التي أعدها كوشنر ولم يعلنها حتى اليوم.

وأشار الكاتب إلى أن التشويش لا يزال يخيم على البيت الأبيض بشأن الغاية النهائية من المواجهة مع إيران.

فوزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو يعتقد أن بلاده تريد اتفاقا نوويا أفضل مع إيران، ووزير الدفاع جيم ماتيس يريد مواجهة الأنشطة الإيرانية على الأرض في سوريا واليمن والعراق، أما ترامب فربما يتطلع لعقد قمة مع مرشد إيران علي خامنئي مماثلة لتلك التي عقدها مع الرئيس الكوري الشمالي كيم جونغ أون.

المصدر : فايننشال تايمز