فرنسا.. ما قصة المواليد بدون أذرع؟

يظهر التشوه الخلقي عند الأطفال بين الأسبوعين الثالث والعاشر من الحمل (رويترز)
يظهر التشوه الخلقي عند الأطفال بين الأسبوعين الثالث والعاشر من الحمل (رويترز)

أحصت السلطات الطبية في مقاطعة آين الفرنسية سبع حالات ولادة أطفال بدون أذرع خلال ست سنوات، وفي انتظار سبب علمي يفسر الظاهرة، حيث يميل الافتراض الأكثر ترجيحا إلى "استعمال مادة في الزراعة أو دواء بيطري".

وسلط تقرير صدر عام 2014 الضوء على هذه التشوهات التي تم تسجيلها خلال الفترة ما بين 2009 و2014 في محيط يبلغ قطره 17 كيلومترا ضمن قرية دروييا بإقليم آين الفرنسي التابع لمنطقة رين ألب.

ويظهر هذا المشكل عند هؤلاء الأطفال بين الأسبوعين الثالث والعاشر من الحمل حيث تبرز الأقدام التي تنمو نموا طبيعيا فيما تعرف الأذرع ضمورا.

وقالت المسؤولة الطبية عن التشوهات في منطقة "رين آلب" إيمانويل أمار "وجدنا أن معدل التشوه يصل إلى 58 مرة أكثر من المعدل الطبيعي"، مضيفة أن الأمر يتعلق بتقلب وبائي.

معدل التشوه في قرية دروييا يصل إلى 58 مرة أكثر من المعدل الطبيعي (مواقع التواصل)

الحالات المسجلة
وأضافت أن "السلطات الصحية في مقاطعة آين على علم بالموضوع، وقررت عقد مؤتمر صحفي اليوم الخميس لمناقشة الحالات المسجلة في المنطقة منذ عام 2011".

وتواصل الخلايا المسؤولة عن التتبع في المنطقة –وفق المتحدثة نفسها- تتبع الموضوع، لكن احتمال الانتهاء إلى وجود سبب جامع لهذه الحالات يكاد يصل إلى الصفر.

ويقول التقرير الذي نشرته صحيفة ليبراسيون الفرنسية إنه قبل تحديد المسؤوليات، يتعين فهم الظاهرة ومعرفة أسبابها.

وضمن هذا الإطار، تم استجواب أمهات الأطفال السبع بشكل مطول في استبيان خاص يهدف إلى تحديد عوامل الخطورة التي من المحتمل أن تكون الأمهات قد تعرضن لها.

تشوهات جينية
وأفادت النتائج الأولوية بأنه لم يتم تسجيل أي حالات لطفرات جينية عند هؤلاء الأمهات، كما لم يسجل عندهن أي تناول أو استهلاك للمخدرات.

وبالتالي، يبقى الاحتمال الأكثر ترجيحا هو وجود عامل خارجي تسبب في التشوهات الخلقية للأطفال.

وبالإضافة إلى الإنسان، سجلت المصالح البيطرية خلال السنوات الماضية حالات عدة لتشوهات خلقية على مستوى الأضلاع والذيل عند صغار العجول في قرية "شالامونت" التي تبعد 15 كيلومترا عن قرية دروييا.

وفي انتظار معطيات دقيقة بهذا الشأن، تشير بعض الافتراضات إلى أن تشوهات صغار العجول قد تكون ناتجة هي الأخرى عن دواء بيطري أو مادة جرى استعمالها في المجال الزراعي.

المصدر : الصحافة الفرنسية