صحيفة: آمال بنس بزيارة الشرق الأوسط قد تتحطم

جدول أعمال بنس لا يتضمن الاجتماع مع أي مسؤولين أو رجال أعمال فلسطينيين ولا الاتصال بهم (الأوروبية)
جدول أعمال بنس لا يتضمن الاجتماع مع أي مسؤولين أو رجال أعمال فلسطينيين ولا الاتصال بهم (الأوروبية)
اهتمت صحيفة واشنطن بوست الأميركية بالزيارة التي يبدؤها مايك بنس نائب الرئيس الأميركي اليوم السبت إلى الشرق الأوسط، وقالت إن آماله التي يسعى لتحقيقها عبر هذه الزيارة قد تتحطم على أرض الواقع في المنطقة، وذلك في ظل عدم الاهتمام بالصراع بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وفي مقال تحليلي اشترك في كتابته كل من جينا جونسون ولوفداي موريس أشارت الصحيفة إلى أن بنس قال إن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب الشهر الماضي المتمثل بالاعتراف الرسمي في مدينة القدس عاصمة لإسرائيل سيساعد إلى حد كبير على الجهود المبذولة للتوسط في السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين لا في عرقلتها.

وأعرب بنس أثناء مقابلة أول أمس الخميس عن أمله في أن الولايات المتحدة ستتمكن قريبا من إصلاح علاقتها بالرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي صرح قبل أيام بأن أميركا لم تعد قادرة على العمل كوسيط عادل في عملية السلام.

وقال بنس إنه يأمل في أن يؤدي عزم الإدارة الأميركية الحد بشكل كبير من المساعدات المقدمة للاجئين الفلسطينيين إلى إرسال رسالة قوية دون الإضرار "بالسكان الضعفاء حقا".

لا لقاء بفلسطينيين
وأضافت واشنطن بوست أنه يأمل في أن يبادر المسيحيون في المنطقة -الذين سبق أن نددوا بقرار القدس- إلى الترحيب بجهوده لإعادة توجيه المساعدات المالية المتعلقة بالعراق وسوريا إلى المسيحيين والأقليات الدينية الأخرى.

وقالت إنه عندما يتحدث بنس ومسؤولون أميركيون آخرون بشأن هذه الزيارة فإنهم يتجنبون الحديث عن الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، وإنهم بدلا من ذلك يركزون على قضايا مثل تعزيز الشراكات في المنطقة أو مواجهة الإرهاب أو الصراع في سوريا أو التهديدات التي تشكلها إيران أو دعم المسيحيين بالشرق الأوسط.

وأضافت الصحيفة أن جدول زيارة بنس لا يتضمن الالتقاء بأي مسؤولين أو رجال أعمال فلسطينيين ولا الاتصال بأي منهم تلفونيا، وأن بنس ألغى خططا سابقة كانت مقررة له لزيارة مدينة بيت لحم في الضفة الغربية.

واستدركت بأن الصراع الإسرائيلي الفلسطيني يلوح في الأفق خلال هذه الرحلة، وقالت إن الجولة التي يبدؤها اليوم تستغرق أربعة أيام وتشمل مصر والأردن وإسرائيل، وإنه سيمضي السبت في مصر والأحد بالأردن، أما الاثنين والثلاثاء ففي إسرائيل، إذ يعتزم التأكيد على قرار أن القدس هي عاصمة لإسرائيل وذلك أثناء خطاب سيلقيه في الكنيست الإسرائيلي.

المصدر : الجزيرة + واشنطن بوست

حول هذه القصة

غادر مايك بنس نائب الرئيس الأميركي واشنطن أمس الجمعة في جولة بين مصر والأردن وإسرائيل، ومن المتوقع ألا يلتقي المسؤولين الفلسطينيين خلال هذه الجولة.

بخلاف الاهتمام الواسع الذي أولته صحف أميركا لتوقف إنفاق الحكومة الأميركية نشرت واشنطن بوست مقالا يتوقع تحطم آمال نائب الرئيس الأميركي من زيارته بسبب عدم اهتمامه بالصراع العربي-الإسرائيلي.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة