مولر يسعى للتحقيق مع كبار مستشاري ترمب

دونالد ترمب في البيت الأبيض ينتظر لإجراء مكالمة هاتفية (غيتي إميجيز)
دونالد ترمب في البيت الأبيض ينتظر لإجراء مكالمة هاتفية (غيتي إميجيز)
كشفت صحيفة واشنطن بوست الأميركية أن المحقق الخاص روبرت مولر يسعى للتحقيق مع ستة من كبار مستشاري الرئيس دونالد ترمب في البيت الأبيض الحاليين والسابقين بشأن قضية التدخل الروسي المحتمل في انتخابات الرئاسة الأميركية 2016.

ونسبت إلى مسؤولين لم تكشف عن هوياتهم القول إن من بين أبرز المستشارين الذين سيتم التحقيق معهم مديرة الاتصال هوب هيكس، والمتحدث السابق باسم البيت الأبيض شون سبايسر، وكبير موظفي البيت الأبيض السابق راينس بريباس، الأمر الذي يشير إلى اقتراب التحقيقات من الدائرة الضيقة لدونالد ترمب.

وأضافت أن مولر أبلغ البيت الأبيض بأسماء دفعة من الذين سيتم التحقيق معهم في هذه القضية، بينما يُعتقد أن مولر يسعى للتحقيق مع المزيد من الشخصيات في إدارة الرئيس ترمب.

وأوضحت أن من بين هذه الشخصيات أيضا المستشار في البيت الأبيض دون ماكغان وأحد مساعديه جيمس بيرنام والناطق باسم البيت الأبيض جوش رافيل، الذي يعمل بشكل وثيق مع صهر الرئيس ترمب جاريد كوشنر.

المحقق الخاص روبرت مولر (رويترز)
فريق مولر
وأشارت الصحيفة إلى أن المحققين في فريق مولر يرغبون في التحقيق مع مستشاري ترمب وفي قراره الذي قضى بطرد مدير مكتب التحقيقات الفدرالي السابق جيمس كومي في مايو/أيار الماضي.

وذكرت الصحيفة أن ترمب صرح في وقت سابق أنه يتوجب على مولر حصر تحقيقاته في إطار قضية التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الأميركية للعام الماضي، وأنه أكد على ضرورة ابتعاد مولر عن التحقيق بشأن ما يتعلق بالشؤون المالية الخاصة بالرئيس ترمب أو بأي من مساعديه.

وأشارت إلى أن مولر سبق أن شكل هيئة محلفين من أجل إجراء تحقيقات موسعة، وأنه أصدر أوامر استدعاء للتحقيق مع شخصيات متعددة في هذا الشأن.

وفي السياق ذاته، قالت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية في افتتاحيتها إنه يبدو أن التدخل الروسي في انتخابات الرئاسية الأميركية العام الماضي هو أوسع وأكثر تعقيدا مما يظن البعض.

وأضافت أن الأمر يتعلق بمئات وآلاف الحسابات المزيفة التي تم إنشاؤها على صفحات فيسبوك وتويتر التي نشرت رسائل بشكل ممنهج ضد مرشحة الحزب الديمقراطي هيلاري كلينتون.

وأشارت إلى أن فيسبوك وتويتر تستعرضان سباق الرئاسة الأميركية للعام الماضي وتدرسان كيفية مقاومة مثل هذا التدخل في المستقبل.
المصدر : الجزيرة,الصحافة الأميركية