أي خيارات ممكنة لمواجهة تهديدات كوريا الشمالية؟

كوريا الشمالية ما انفكت تجري تجارب على إطلاق صواريخ باليستية عابرة للقارات (رويترز)
كوريا الشمالية ما انفكت تجري تجارب على إطلاق صواريخ باليستية عابرة للقارات (رويترز)
تناولت صحف أميركية الأزمة المتفاقمة بين بيونغ يانغ وواشنطن، وأشار بعضها إلى تزايد خطورة التهديدات النووية الكورية الشمالية، وقالت أخرى إن السلاح النووي لبيونغ يانغ أصبح حقيقة واقعة ولا يمكن نزعه، وتحدثت عن الخيارات الممكنة في هذا السياق.

فقد انتقدت صحيفة نيويورك تايمز إستراتيجية إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب تجاه التهديدات النووية الكورية الشمالية، وقالت في افتتاحيتها إن فرض عقوبات اقتصادية أشد صرامة على بيونغ يانغ لم يجد نفعا.

وأضافت أن تهديدات ترمب العدوانية التي تبادلها مع الرئيس الكوري الشمالي كيم جونغ أون لم تمنع الأخير من مواصلة إجراء التجارب على إطلاق الصواريخ الباليستية العابرة للقارات على اختلاف أنواعها وأهدافها.

وقالت إن الاختبار النووي الذي أجرته كوريا الشمالية الأحد الماضي كان الأضخم منذ 11 عاما لتجاربها الصاروخية، وإن ترمب لم يسع لفعل شيء سوى فرض مزيد من العقوبات والضغط على الصين لحثها على كبح تهديدات بيونغ يانغ.

قادة كوريا الشمالية قابلوا ردود الفعل الدولية على التجارب الصاروخية بابتسامات عريضة (رويترز)
تجارب متواصلة
ورأت نيويورك تايمز أن ترمب وفريقه غير قادرين أو غير راغبين في وضع إستراتيجية واقعية ومتماسكة لدرء الخطر الذي تشكله التجارب النووية الكورية الشمالية.

من جانبها، أشارت مجلة فورين بوليسي إلى أن إدارة الرئيس ترمب تسعى للحصول على تفويض من الأمم المتحدة يخولها استخدام القوة العسكرية ضد سفن التهريب الكورية الشمالية. 

وأوضحت أن واشنطن تسعى للحصول على أذن يخولها إيقاف وتفتيش السفن الكورية الشمالية في أعالي البحار واحتجازها، وذلك ضمن مشروع قرار أميركي أرسلته واشنطن إلى مجلس الأمن الدولي.

وأضافت أن من شأن هذا المشروع في حال الموافقة الأممية عليه أن يفرض حظرا على الصادرات الكورية الشمالية من النفط  والغاز المسال والمنسوجات وحظرا آخر على تشغيل العمال الكوريين الشماليين الذين يرفدون بلادهم بالتحويلات المالية مما يكسبون.

واستدركت أن من المرجح أن يلقى هذا المشروع الأميركي المثير للجدل معارضة من الصين وروسيا.

وفي السياق ذاته، أشارت مجلة ذي أتلانتك إلى ردود الفعل الدولية الغاضبة التي تسبب بها إجراء كوريا الشمالية اختبارا نوويا، وتحدثت عن الإجراءات العقابية المختلفة التي تم اتخاذها ضد بيونغ يانغ، وذلك في محاولة لمنعها من مواصلة تجاربها للحصول على السلاح النووي.

وأضافت أن الكوريين الشماليين ماضون في تطوير برنامجهم النووي غير هيابين ولا آبهين، وأن أي جهود لمحاولة كبح جماحهم في هذا السياق لن تنجح.
المصدر : الجزيرة,الصحافة الأميركية