ترامب يناضل لإخفاء تورطه مع الروس في الانتخابات

دونالد ترمب إذا ما غضب على أحد مساعديه بادر بطرده (رويترز)
دونالد ترمب إذا ما غضب على أحد مساعديه بادر بطرده (رويترز)
أشارت صحيفة ذي إندبندنت البريطانية إلى التحقيق الجاري في الولايات المتحدة بشأن مزاعم التدخل الروسي بانتخابات الرئاسة الأميركية في 2016، وقالت إن التحقيق سيتواصل وإن الرئيس دونالد ترمب سيناضل لإخفاء أسرار ماضية.

فقد نشرت الصحيفة مقالا للكاتب كيم سينغوبتا قال فيه إن وجود محققين من الوزن الثقيل في هيئة التحقيق التي يقودها ربرت مولر، يعتبر أمرا يدق ناقوس الخطر في أوساط مؤيدي الرئيس ترمب.

وأضاف الكاتب أن علاقات ترمب مع روسيا تعود إلى العناوين الرئيسية في وسائل الإعلام، وذلك بعد أن انتقل التركيز لمدة من الوقت إلى أزمات أخرى لإدارته غير العادية.

وقال إن حكايات أكثر تعقيدا صارت تتكشف الآن وتزيد عن مجرد تورط روسيا في الانتخابات الأميركية من عدمه، بل إنها تتعدى ذلك إلى احتمال تورط أشخاص في عمليات تجسس وإرهاب وغسل أموال وجريمة منظمة وصفقات عقارية سرية واحتيال.

المحقق الخاص روبرت مولر (رويترز)
شخصيات ومزاعم
وأضاف الكاتب أن الشخصيات التي ظهرت في الأيام الأولى من الكشف عن مزاعم التدخل الروسي بانتخابات الرئاسة الأميركية عادت إلى الظهور مجددا، وذلك مثل الضابط السابق في المخابرات البريطانية الخارجية (أم آي6) كريستوفر ستيل، الذي قدم تقريرا مثيرا للجدل في هذا السياق واعترض عليه ترمب بقوة.

وأشار إلى أن من بين الشخصيات الأخرى التي بدأت تظهر على الساحة محامي ترمب ونائب الرئيس التنفيذي لمنظمته مايكل كوهين، وكذلك فيليكس ساتر المجرم المدان والصديق السابق لترمب والمخبر السابق لمكتب التحقيقات الفديرالي (أف بي آي) الذي كان يزوّدهم بمعلومات عن عصابات المافيا وتنظيم القاعدة.

وأضاف أن شخصية أخرى نادرا ما يشار إليها ومن المرجح أن تلعب دورا هاما في ما يتكشف، بدأت تظهر، وهي المتمثلة في المدعي العام الفدرالي أندرو فايسمان الذي سبق أن عقد صفقة تفاوض مع المجرم ساتر.

وأضاف أن فايسمان يعتبر الآن ضمن فريق التحقيق مع ترمب الذي يرأسه مولر.

وقال الكاتب إن وجود فايسمان وآخرين على شاكلته ضمن فريق التحقيق في هذا السياق هو الذي يدق ناقوس الخطر لدى ترمب نفسه وفي أوساط مؤيديه، وذلك لأن هؤلاء المحققين يعرفون كيف يعثرون على الهياكل العظمية المدفونة.

وأضاف أن هؤلاء المحققين والمدعين العامين من أصحاب الخبرات العالية والقدرات الكبيرة ويقومون بجمع الأدلة المتعلقة بترمب التي بدورها يمكن أن تقرر ما سيحدث له في المستقبل.

قرارات وطرد
وتحدث الكاتب عن القرارات المتعددة التي اتخذها ترمب وخاصة ما تعلق بطرده للعديد من مساعديه وللأزمات الأخرى التي تشهدها إدارته.

كما تحدث عن تفاصيل متعلقة بالتقرير الذي أعده ضابط المخابرات البريطانية السابق الذي يزعم فيه أن كوهين كان يمثل قناة الاتصال الرئيسية بين حملة ترمب والروس.

ويشير التقرير إلى أن ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين كان قد تم تكليفه بتنفيذ حملة سرية لتقويض حملة مرشحة الحزب الديمقراطي هيلاري كلينتون، الأمر الذي نفاه بيسكوف.

ولكن رسائل البريد الإلكتروني التي تم تسريبها حديثا تبين أن كوهين طلب مساعدة بيسكوف في مشروع ترمب العقاري المتمثل في برج ترمب في موسكو في 2016، وذلك عندما كان ترمب يناضل بالفعل لترشيح الحزب الجمهوري له، مما يثير قضايا أساسية متعلقة بما يسمى تضارب المصالح.
المصدر : الجزيرة,إندبندنت