بولتون: اتفاق نووي إيران لا يستحق الإنقاذ

إيران أجرت تجارب على إطلاق صواريخ مختلفة في مناسبات متعددة (أسوشيتد برس)
إيران أجرت تجارب على إطلاق صواريخ مختلفة في مناسبات متعددة (أسوشيتد برس)
دعا السفير الأميركي السابق لدى الأمم المتحدة جون بولتون الرئيس الأميركي دونالد ترمب إلى إلغاء الاتفاق النووي الذي أبرم في عهد إدارة سلفه الرئيس باراك أوباما بين إيران والولايات المتحدة والدول الكبرى.

وقال بولتون في مقال نشرته صحيفة وول ستريت الأميركية إن ملالي طهران يستغلون هذا الاتفاق الذي أبرموه مع أوباما "لإضفاء الشرعية على دولتهم الإرهابية".

وأضاف أنهم يستغلونه أيضا لتسهيل وإخفاء برامجهم المستمرة للصواريخ البالستية والأسلحة النووية، وللحصول على موارد قيمة من شركاء التفاوض الساذجين.

وتساءل إذا ما كان ينبغي لترمب الوفاء بالوعد الذي أطلقه في حملته الانتخابية المتمثل بإلغاء اتفاق النووي وتخليص الولايات من هذه المعضلة الإستراتيجية.

وأشار الكاتب إلى تصريحات ترمب في الأمم المتحدة الأسبوع الماضي المتمثلة في وصفه الاتفاق النووي مع إيران بأنه أسوأ الصفقات التي دخلت فيها بلاده.

القوى الكبرى تمكنت من إبرام الاتفاق النووي مع إيران في فيينا في 14 يوليو/تموز 2015 بعد جهود مضنية لسنوات (الأوروبية)

تحذير
وحذر بولتون من احتمال أن تكون إيران تستغل انشغال الولايات المتحدة بالأزمة المتفاقمة مع كوريا الشمالية، وأن يكون علماء طهران يستغلون القدرات المحدودة للوكالة الدولية للطاقة الذرية، وبالتالي أن تكون إيران الآن أكثر حرية في مواصلة برامجها الصاروخية البالستية وبرامجها للحصول على الأسلحة النووية.

وأعرب الكاتب عن الخشية من أن تكون إيران تواصل برامجها النووية تحت جبال في كوريا الشمالية، وقال إن فشل التصرف بشكل حاسم مع إيران من شأنه أن يزيد من تهديد انتشار أسلحة الدمار الشامل على المستوى العالمي.

وقال إن حجة أن يقوم الكونغرس بتقرير مصير الاتفاق أو أن يقرر ما إذا كان يجب فرض مزيد من العقوبات على طهران تعتبر واهية، وإنه إذا كان الرئيس ترمب غير راغب في حل هذا النوع من المشاكل فإنه كان لا ينبغي له أن يتقدم لهذه الوظيفة من الأصل. واختتم بأن الوقت قد حان للقيام بالعمل الحاسم.

المصدر : الجزيرة,وول ستريت جورنال