ميركل.. صاحبة الإستراتيجية الرهيبة

ميركل حذرة وبسيطة ودقيقة وودودة (رويترز)
ميركل حذرة وبسيطة ودقيقة وودودة (رويترز)
استطاعت المستشارة الألمانية بعد أن أعيد انتخابها أربع مرات أن تضيف اسمها إلى أعظم مستشاري ألمانيا من أمثال كونراد أديناور وهلموت كول، اللذين أعيد انتخابهما لأربع فترات، لكنها تبقى لغزا حقيقيا، حسب مقال بصحيفة لوفيغارو.

فلا يبدو أن أي شيء يمكن أن يثير حفيظة إنجيلا ميركل، لا ترنح دونالد ترمب السياسي ولا مناورات فلاديمير بوتين ولا جحافل اللاجئين التي تتدفق على أوروبا ولا الرؤساء الفرنسيون الذين تعاقبوا طيلة فترة حكمها مستمسكين ببرامج لإعادة بناء أوروبا.

إنها تتعامل مع كل ذلك بنظرة تحليلية ثاقبة باردة، دون أن يفوتها أي شيء، وها هي تستقبل فوزها الجديد بمزاج هادئ رغم ما يتهدد فترة حكمها الجديدة بسبب صعود اليمين المتطرف.

وبعد 12 عاما من السلطة، تبدو ميركل لغزا محيرا، فهي تمارس مهامها دون كلل أو ملل ودون تهور كذلك، إذ إنها تجسد في واقع أمرها المصالحة بين ألمانيا وتاريخها وازدهارها ولكن أيضا بين ألمانيا وشللها وانقساماتها في الوقت الحاضر.

يقول عنها الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما "ميركل تجسد العديد من صفات الزعيم الذي يعجبني كثيرا، فهي تسترشد -فيما تقوم به- بالمصالح وبالقيم".

وينظر من هم خارج أوروبا إلى ميركل بوصفها "زعيمة أوروبا، فهي التي تحدد وتيرة إيقاعها سواء للأفضل أو للأسوأ".

ويرى كل من يتعامل مع المستشارة أنها حذرة وبسيطة ودقيقة وودودة، غير أنها تفتقد إلى الكاريزما المعروفة لدى أهل السياسة.

لكن الكاتب يعتبر أن ميركل الآن أصبحت تفرق أكثر مما تجمع، إذ يرى الكثيرون أنه لولا سياساتها تجاه الاتحاد الأوروبي وتجاه اللاجئين لما قويت شوكة اليمين المتطرف.

المصدر : لوفيغارو

حول هذه القصة

كشفت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل عن سر قديم واعترفت أمام تلاميذ في المرحلة الابتدائية خلال إطلاق مشروع القراءة "برج الكتب" بأنها كانت تغش أحيانا في حصص المطالعة.

تختتم المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل الأوفر حظا بالانتخابات البرلمانية وكذلك منافسها الاشتراكي الديمقراطي مارتن شولتز حملتيهما الانتخابيتين بمعقليهما، حيث يتوجه الناخبون غدا إلى صناديق الانتخابات لاختيار برلمان جديد للبلاد.

يواصل الألمان التصويت في الانتخابات التشريعية، حيث تتوقع استطلاعات الرأي فوز تحالف ميركل على حساب الاشتراكيين، في حين ينتظر أن يدخل الحزب اليميني المتطرف بديل لألمانيا البرلمان لأول مرة.

المزيد من جولة الصحافة
الأكثر قراءة