واشنطن تايمز: اعتقال العلماء تسريع لطموحات بن سلمان

واشنطن تايمز: حملة الاعتقالات ضد المعارضين المحتملين تمهد الطريق لتولي محمد بن سلمان العرش (غيتي)
واشنطن تايمز: حملة الاعتقالات ضد المعارضين المحتملين تمهد الطريق لتولي محمد بن سلمان العرش (غيتي)
كتبت صحيفة واشنطن تايمز الأميركية أن اعتقال قوات الأمن السعودية للعشرات من العلماء والدعاة في المملكة من شأنه أن يسرع من طموح ولي العهد محمد بن سلمان لتولي العرش خلفا لوالده الملك سلمان بن عبد العزيز.

وفي مقاله بالصحيفة رأى المحلل السياسي "غاي تايلر" أن الإشاعات المنتشرة تفيد بأن الملك سلمان (81 عاما) ربما يستعد للتنازل عن العرش لابنه "المفضل" محمد.

ووفق تايلر، فإن محللين يرون أن حملة الاعتقالات ضد المعارضين المحتملين لمحمد بن سلمان تعد مؤشرا على تعزيز سلطة ولي العهد لتمهيد الطريق نحو توليه الحكم في المملكة.

ومن بين المعتقلين الداعية السعودي سلمان العودة الذي يتابعه على تويتر حوالي 14 مليون شخص.

وعقب الاتصال الهاتفي بين ولي العهد السعودي محمد بن سلمان وأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، كتب العودة على موقع تويتر "ربنا لك الحمد لا نحصي ثناء عليك أنت كما أثنيت على نفسك، اللهم ألف بين قلوبهم لما فيه خير شعوبهم"، وهي التغريدة التي حصدت 15 ألف إعجاب و13 ألف إعادة تغريد وألفي تعليق عليها.

وعلى إثر ذلك، اعتقلت السلطات السعودية العودة وما لا يقل عن 30 شخصا من التيار الإسلامي ومنتقدي ولي العهد السعودي، بحسب الكاتب.

وعلقت سارة ليا مديرة قسم الشرق الأوسط بمنظمة هيومن رايتس ووتش على موضوع الاعتقالات بالمملكة بالقول "يبدو أن لهذه الاعتقالات دوافع سياسية، وهي علامة أخرى على أن محمد بن سلمان غير مهتم بتحسين سجل بلاده في حرية التعبير وسيادة القانون".

تولي العرش
وقد أورد غاي تايلر عددا من وجهات النظر بشأن موضوع تولي ولي العهد عرش المملكة بعد أن ضمن الأخير جذب الاهتمام الدولي إليه العام الماضي عندما أطلق "رؤية 2030" لتطوير المملكة، وسُلطت  الأضواء عليه بشكل بارز بعد أن عين في منصب ولي العهد خلفا لمحمد بن نايف الذي جُرد من جميع مناصبه، والذي كان يعد وريثا محتملا للعرش.

فقد توقع مسؤول أميركي سابق رفيع عمل بالمنطقة لصحيفة واشنطن تايمز أن يتوج محمد بن سلمان ملكا خلال أسابيع.

في المقابل، لم يتفق مسؤول رفيع إماراتي مع وجهة النظر السابقة، وقال للصحيفة "لا أعتقد أن الأمر سيحدث"، وأضاف "سيكون أمرا مفاجئا إن وقع انتقال للسلطة (بالمملكة) خلال العام القادم".

ويتوافق ذلك مع ما أعلنه مسؤولون من أن الملك سلمان سيزور واشنطن ضمن نشاطات مبرمجة العام القادم، كما تحدثت تقارير أخرى عن زيارة متوقعة له إلى العاصمة الروسية موسكو.

المصدر : الصحافة الأميركية