خطة سرية كورية جنوبية لاغتيال الزعيم الشمالي

الزعيم الكوري الشمالي يتوسط قادته وجموع المحتشدين أثناء الاحتفال بالعلماء الذين شاركوا في اختبار القنبلة الهيدروجينية بالبلاد (رويترز)
الزعيم الكوري الشمالي يتوسط قادته وجموع المحتشدين أثناء الاحتفال بالعلماء الذين شاركوا في اختبار القنبلة الهيدروجينية بالبلاد (رويترز)
كشفت صحيفة يو أس أي توداي الأميركية أن كوريا الجنوبية أعدّت خطة سرية لاغتيال الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون رغم كونه يخضع لحراسة مشددة، وحذرت من ردة فعل بيونغ يانغ.

وأشارت الصحيفة إلى فيلم المقابلة في 2014 الذي يقوم فيه جيمس فرانكو وسيث روغين بدور الصحفيين أو مقدم البرنامج ومنتج البرنامج اللذين تتم دعوتهما لإجراء مقابلة مع الزعيم الكوري الشمالي كيم، ولكن وكالة المخابرات المركزية الأميركية (سي آي أي) تجندهما لاغتياله.

وأضافت أن بيونغ يانغ لم تكن سعيدة إزاء هذا الفيلم، وأنها اعتبرته بمثابة إعلان حرب، وأنها هددت باتخاذ إجراء عسكري ضد الولايات المتحدة.

وقالت إنه يبدو أن كوريا الجنوبية تريد أن تدخل المعركة هذه المرة بنفسها، فبعد بضعة أيام من اختبار كوريا الشمالية صاروخها النووي السادس، ها هي سول تعلن عن خططها لإنشاء وحدة عسكرية خاصة يكون هدفها اغتيال الزعيم الكوري الشمالي.

‪كوريا الشمالية ما انفكت تجري تجارب على إطلاق صواريخ بالستية عابرة للقارات‬ (رويترز)

ردة الفعل
وأضافت الصحيفة أن اغتيال زعيم أجنبي يعتبر عملية سرية، وتساءلت لماذا والحال هذه تقوم كوريا الجنوبية بالكشف عن خططها السرية؟

وقالت إن هذا الكشف ربما يعتبر شكلا من أشكال الردع بعيدا عن الأسلحة النووية، وخاصة في ظل عدم قدرة التهديدات الأميركية على إحداث مثل هذا الردع لدى بيونغ يانغ.

وأشارت إلى أن الرئيس الأميركي دونالد ترمب سبق أن توعد كوريا الشمالية بـ"نيران وغضب" لم يشهدهما العالم من قبل إذا هددت الولايات المتحدة مرة أخرى، لكن هذه الزمجرة الأميركية لم تثن بيونغ يانغ عن مواصلتها إجراء التجارب على إطلاق الصواريخ البالستية العابرة للقارات القادرة على حمل رؤوس حربية ونووية نوعية.

وعودة إلى التهديد الكوري الجنوبي باغتيال الزعيم كيم، فقد قالت الصحيفة إنه يشكل تلاعبا بسمة جنون العظمة التي يتصف بها، وأنها تذكر بالتاريخ المشترك للجارتين الكوريتين حيت حاولت كل منهما اغتيال قائد الأخرى في أواخر ستينيات القرن الماضي لكنهما فشلتا في مهمتهما.

وقالت إن الخشية تكمن في تزايد غضب بيونغ يانع وقيامها بمضاعفة تجاربها الصاروخية النووية وتكثيف الدعاية لها بدلا من ردعها.

المصدر : الجزيرة + يو.أس.أي توداي

حول هذه القصة

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة