ضابط إسرائيلي: صراعات اليمين واليسار تهدد الدولة

توفولينسكي: إسرائيل بحاجة لقيادة تسعى لمصلحة الدولة، وليس مصالحها الشخصية (الصحافة الإسرائيلية)
توفولينسكي: إسرائيل بحاجة لقيادة تسعى لمصلحة الدولة، وليس مصالحها الشخصية (الصحافة الإسرائيلية)

نقل مراسل موقع ويللا الإخباري يانير ييغنا عن الرئيس السابق لشعبة القوى البشرية في الجيش الإسرائيلي الجنرال حاغاي توفولينسكي، توجيهه انتقادات حادة للمستوى السياسي الإسرائيلي، معتبرا أن الصراعات الدائرة بين معسكرات اليمين واليسار في إسرائيل هي التهديد الأكثر خطورة على الدولة.

وأضاف خلال محاضرة له في الكلية الأكاديمية بمدينة عسقلان جنوب إسرائيل، أن التحدي الأكبر والأكثر قلقا على مستقبل إسرائيل يتمثل في الانقسام الحزبي والسياسي داخلها، موضحا أن الصراعات الممتدة في الأحزاب السياسية الإسرائيلية إلى المجموعات الاجتماعية، تجعل من الحصانة الاجتماعية الداخلية التحدي الحقيقي الذي ينتظر الإسرائيليين، ويسعون لتحقيقه.

الجنرال حاغاي توفولينسكي:
مجموعة داخل إسرائيل تستيقظ صباح كل يوم كأنها تستعد لخوض حرب يومية أمام المجموعات الأخرى في الدولة ذاتها.

حصانة ووحدة
وأوضح ييغنا أنه يجب إشراك جميع فئات المجتمع الإسرائيلي للوصول إلى هذه المرحلة من الحصانة والوحدة الداخلية، لأن الإسرائيليين اليوم لا يشعرون بأن الدولة تمثلهم هم، وسيكون صعبا الاستمرار بهذه الوضعية المقلقة بين الإسرائيليين.

وقال إن مسؤولية قادة اليمين واليسار في إسرائيل أن يصلوا بأفراد الدولة إلى هذه المرحلة المطلوبة، هناك أهمية لقيام قيادة وزعامة مطلوب منها أن تحبب الإسرائيليين في بعضهم البعض، فإسرائيل بحاجة لقيادة تسعى لمصلحة الدولة، وليس مصالحها الشخصية.

وأشار المراسل إلى أن كل مجموعة داخل إسرائيل تستيقظ صباح كل يوم كأنها تستعد لخوض حرب يومية أمام المجموعات الأخرى في الدولة ذاتها، بدل الدخول معها في عملية بناء للدولة، هذا وضع غير صحي، ويجب إجراء تغيير ثقافة الإسرائيليين تجاه بعضهم البعض.

تحديات خطيرة
من جهته، ذكر مراسل القناة الإسرائيلية العاشرة ألموغ بوكر أن توبولينسكي كشف النقاب أن قطاعات سكانية كاملة في المجتمع الإسرائيلي لم تعد تثق بالجيش، مما يعتبر كسرا لقاعدة مهمة في عمل المؤسسة العسكرية للدولة.

ووجه الجنرال انتقادات حادة للقيادة السياسية الإسرائيلية، لأن "أوساطا واسعة فيها باتت تعبر عن فقدان للثقة بالجيش، وقد رأيت تحديات خطيرة تحيط بالجيش لم أشهدها في سنوات سابقة".

أما مراسل صحيفة يديعوت أحرونوت ماتان تسوري فقد نقل عن توبولينسكي أن الساسة الإسرائيليين من اليمين واليسار يلاحقون بعضهم البعض، بما يضر بأمن الدولة، ويتهمون بعضهم بالتطرف، أو عدم الأهلية لقيادة الدولة.

وأضاف أن هذا الوضع يتطلب قيام قيادة إسرائيلية جديدة تضع حدا لهذا الانقسام الحاصل داخل الدولة، وإلا فلن يبقى الإسرائيليون في هذا المكان إلى إشعار آخر.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية