عـاجـل: بيلوسي: ترامب عرض نظام الانتخابات للخطر وانتهك الدستور وتصرفاته جعلت محاكمته برلمانيا أمرا ضروريا

كاتب إسرائيلي: تقارب مصر وحماس فاجأ دولا عربية

رئيس المكتب السياسي لحماس إسماعيل هنية (يمين) ورئيس الحركة في غزة يحيى السنوار (رويترز)
رئيس المكتب السياسي لحماس إسماعيل هنية (يمين) ورئيس الحركة في غزة يحيى السنوار (رويترز)

قال الكاتب الإسرائيلي يوني بن مناحيم إن التقارب بين حركة المقاومة الإسلامية (حماس) والنظام المصري فاجأ العديد من الدول العربية، لأن الحركة جزء من جماعة الإخوان المسلمين، التي "يعتبرها النظام المصري إرهابية".

وأضاف الكاتب في مقال له في موقع "نيوز ون" الإخباري أنه رغم هذا التقارب فإن النظام المصري يتعامل بحذر شديد وشكوك كبيرة إزاء حماس، التي قد تضطر لإثبات حسن نيتها تجاه مصر.

وأشار إلى أن مفارقة زيارة وفد حماس للقاهرة حصلت في وقت تتجدد فيه محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي لاتهامه بإقامة علاقات مع الحركة لزعزعة استقرار مصر.

وعلى الجانب الإسرائيلي، أوضح بن مناحيم -وهو ضابط سابق في جهاز الاستخبارات العسكرية (أمان)- أن المعطيات المتوفرة في إسرائيل تشير إلى أن العلاقة القائمة حاليا بين مصر وحركة حماس تستند إلى مصالح متبادلة بين الطرفين.

وأشار إلى أن إسرائيل تدرك جيدا أن التقارب بين مصر وحماس حصل على خلفية أمرين هامين، هما تغير القيادة السياسية لحماس التي قررت تركيز سلطتها في القطاع، واستمرار عقوبات السلطة الفلسطينية ضد غزة منذ أشهر لتحريض الفلسطينيين على حماس.

وقال إن أجندة الاجتماعات تركزت على تخفيف الحصار عن غزة، والوساطة المصرية لتحقيق المصالحة بين حركتي حماس وفتح، والوضع الأمني في سيناء، ومسألة إبرام صفقة تبادل أسرى بين حماس وإسرائيل.

وأضاف أن إسرائيل تعلم أن مصر طلبت من حماس أن تقطع صلاتها بجماعة الإخوان وبالمجموعات المسلحة في سيناء، كما طلبت منها تأمين الحدود القائمة مع القطاع، ومنع أعمال الجماعات الجهادية داخل غزة ضد مصر.

وقال إنه نتيجة للتفاهمات الأخيرة مع مصر، شرعت حماس بإقامة منطقة أمنية عازلة على طول الحدود الفلسطينية المصرية لمنع مرور مسلحين وأسلحة، وقدمت ثمنا سياسيا لمصر بمنح القيادي الفتحاوي محمد دحلان موطئ قدم في غزة.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية