بيلين: موسكو لم ترتق لمستوى واشنطن بخدمة إسرائيل

بيلين: بوتين فتح بابا لنتنياهو حيال موضوع التسلح الإيراني (رويترز-أرشيف)
بيلين: بوتين فتح بابا لنتنياهو حيال موضوع التسلح الإيراني (رويترز-أرشيف)

قال يوسي بيلين الكاتب في صحيفة "إسرائيل اليوم" إن اللقاء الذي جرى مؤخرا بين رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو والرئيس الروسي فلاديمير بوتين يعني أن "الباب" الذي فتحه الأخير أمام نتنياهو ميزة كبيرة تخدم المصلحة الإسرائيلية، ومن شأنه أن يسمح لإسرائيل بأن تعرض مواقفها، وصولا إلى إقناع الروس بتغيير بعض قراراتهم، خاصة فيما يتعلق بمجال التسلح الإيراني.

وأضاف بيلين، وهو وزير القضاء السابق، إن هذه القناعة تختلف لدى الحديث عن مستقبل سوريا، واتفاق وقف إطلاق النار فيها، مع العلم أن المصلحة الإسرائيلية تكمن في منع إيران وحزب الله من الوجود الدائم في سوريا، لأنه سيصعب على إسرائيل مهمة عرقلة نقل السلاح والذخيرة للحزب في لبنان، والتضييق على خطواتها التي تقوم بها في سوريا بوسائل عسكرية.

وأوضح بيلين، نائب وزير الخارجية الأسبق، وأحد عرابي السلام مع الفلسطينيين، أن لقاء نتنياهو بوتين الأخير لم ينجح بتغيير موقف موسكو باعتبار طهران عنصر استقرار في دمشق، وهو ما يعني عدم وجود نوايا روسية لإجبارها على المغادرة بعكس الرغبة الإسرائيلية، وهذا الموقف الروسي يختلف عن موقف الولايات المتحدة التي دأبت بصورة اعتيادية على تبني المصلحة الإسرائيلية الحيوية، ومنحها الضوء الأخضر للعمل من تلقاء نفسها لحماية مصالحها.

وأكد أنه مع الأهمية الفائقة للعلاقة السائدة اليوم بين تل أبيب وموسكو، فإن هذه العلاقات لن تكون بديلا عن مثيلتها مع واشنطن، لأنه لا يمكن للأخيرة أن تتجاهل المشكلة الإسرائيلية، وهي للتذكير فقط ما زالت القوة العظمى الوحيدة والأقوى في العالم.

وختم بالقول: وجود إيران وحزب الله بسوريا سيكون نقطة لاختبار ما اعتبره التحالف الجديد الذي ينشأ هذه الآونة بين إسرائيل من جهة، وعدد من الدول العربية المعتدلة من جهة أخرى مثل مصر والسعودية والأردن ودول الخليج، التي تبدي قلقا من التوسع الإيراني باعتباره خطرا كامنا على استقرار الشرق الأوسط.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية