عـاجـل: الحكومة اليمنية تتهم المجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا بعرقلة تنفيذ إجراءات وترتيبات اتفاق الرياض

مصر السيسي.. من العمليات المسلحة إلى الانتفاضة

القوات المصرية تواصل حملاتها المكثفة في سيناء (رويترز-أرشيف)
القوات المصرية تواصل حملاتها المكثفة في سيناء (رويترز-أرشيف)

قالت دراسة بحثية إسرائيلية إن المعطيات المتوفرة لدى أجهزة الأمن الإسرائيلية تشير إلى أن التحدي الذي باتت تواجهه قوات الأمن المصرية في سيناء، انتقل من مواجهة العمليات المسلحة إلى التصدي لانتفاضة شعبية مصرية، ولا سيما عقب ارتفاع حدة الهجمات العسكرية منذ أواسط العام الجاري.

وأضافت الدراسة -التي نشرها "معهد أبحاث الأمن القومي" التابع لجامعة تل أبيب- أن السلطات المصرية مطالبة بالشروع بتوجه إستراتيجي جديد لمواجهة التدهور الأمني المتصاعد في سيناء، كما يتطلب ذلك من المجتمع الدولي مساعدة مصر في هذا التوجه الجديد للتغلب على هذه التهديدات والتحديات الأمنية التي تواجهها.

وقال الخبير الإسرائيلي المشارك في الدراسة أوفير فينتر، إن المواجهة الجديدة التي يخوضها النظام المصري ضد التجمعات السكانية المصرية في سيناء، لا يجدي معها الحل العسكري فحسب، خاصة أن الأمن المصري يواجه عمليات مسلحة غير نظامية.

وذكر أن الجيش المصري عمد إلى انتهاج العديد من الوسائل العسكرية والأساليب الأمنية لمواجهة الجماعات المسلحة في سيناء، ومنها: إعلان حالة الطوارئ في شمالها، والتنسيق الأمني مع إسرائيل لنقل المزيد من القوات المسلحة والمعدات العسكرية الثقيلة إليها.

وأضاف أن الجيش المصري أقام عشرات الحواجز الأمنية ونقاط التفتيش بهدف إحباط العمليات المسلحة، وكل ذلك لجمع المعلومات الأمنية من الأرض، واستعان بطائرات مقاتلة من طراز أف16، ومروحيات الأباتشي لمهاجمة المسلحين من الجو.

من جانبها قالت الباحثة الإسرائيلية في جامعة "إلينوي" ميراف ميلتر -المشاركة في الدراسة- إن الحرب التي تشنها مصر ضد الجماعات المسلحة في سيناء أضرت بسمعتها في المجتمع الدولي، لأنها تعرضت للسكان المدنيين في حربها تلك، وهو ما يتطلب منها استخدام أسلحة أكثر دقة لإصابة المسلحين حصريا دون المدنيين.

وترى ميلتر أن مصر مطالبة بالعمل على المحور الاقتصادي في سيناء عبر تشجيع الاستثمار فيها، ورفع مستوى الحياة المعيشية للسكان، وتوفير الحلول السريعة للمشاكل المطلبية التي يحتاجها السكان على الفور دون إبطاء.

وخلصت الدراسة إلى القول إن على مصر أن تعزز سياسة العصا والجزرة، فلئن كانت محقة في فرض حالة الطوارئ، لكن ذلك ولد لدى السكان حالة من الكراهية للنظام المصري، خاصة في أوساط القبائل البدوية المحلية.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية