ترمب مثار سخرية بعد تحديقه للكسوف دون نظارة

ترمب يشير بأصبعه إلى الشمس من شرفة الحجرة الزرقاء بالبيت الأبيض (رويترز)
ترمب يشير بأصبعه إلى الشمس من شرفة الحجرة الزرقاء بالبيت الأبيض (رويترز)
قالت صحف بريطانية إن الرئيس الأميركي "ضُبط" مساء الاثنين وهو يحدق في الشمس لحظة كسوفها دون أن يضع نظارة واقية على عينيه، وهو ما أشعل مواقع التواصل الاجتماعي بتعليقات ساخرة.

ورغم تحذيرات الخبراء في الإدارة الوطنية للملاحة الجوية والفضاء الأميركية (ناسا) والعلماء من أن التطلع إلى كسوف الشمس دون ارتداء نظارات واقية قد تلحق ضررا بالغا بالعينين، فإن ترمب لم يكترث لذلك وظل ينظر إلى الشمس بالعين المجردة.

وكتبت وكالة ناسا على صفحتها على الإنترنت محذرة الناس من أن "النظر مباشرة إلى الشمس تصرف غير آمن فيما عدا أثناء الفترة الوجيزة التي يحدث فيها كسوف كلي عندما يحجب القمر الجانب المشرق من الشمس".

لكن ذلك لم يردع الرئيس، المعروف عنه نزوعه للتصرف ضد نصيحة معاونيه، فعمد إلى خلع نظارته الواقية وأغمض عينه نصف إغماضة متطلعا إلى الشمس بنظرة سريعة.

وذكرت صحيفة إندبندنت أن معاوني الرئيس الأميركي ظلوا يصيحون بأن يكف عن النظر إلى قرص الشمس مباشرة. وشاهد ترمب ظاهرة الكسوف الكلي بمعية زوجته ميلانيا وابنه بارون من شرفة الحجرة الزرقاء بالبيت الأبيض.

واهتمت صحيفة ديلي تلغراف من جانبها بما تداوله الملايين من الناس عبر الولايات المتحدة من تغريدات وتدوينات طفحت بها مواقع التواصل الاجتماعي، وكلها تتهكم من دونالد ترمب على تصرفاته تلك، ونشرت صحيفة نيويورك ديلي نيوز على صدر صفحتها الأولى صورته وهو يتطلع إلى الشمس بعينين مجردتين وكتبت معلقة فوقها وكأنها تنقل عنه بلسان حاله "ليست بذلك السطوع".

ترمب وزوجته وابنه أثناء كسوف الشمس (غيتي)

وغرد أحدهم قائلا "دونالد ترمب يحاول إقناع نفسه بأنه قادر على النظر إلى الكسوف دون نظارة". وقالت إحداهن "عندما يعتقد رئيسك أن كل الأخبار ملفقة، فهو لن يصغي لأحد وسوف يشخص ببصره إلى كسوف الشمس".

وكتب آخر على حسابه في تويتر "بعد أن فعل ذلك، صاح أحد من بين حشد المعاونين قائلا لا تنظر".

وتخيل ثالث حوارا دار بين الرئيس وأحد مساعديه على النحو التالي:

"المساعد: عليك أن ترتدي نظارة خاصة بالكسوف.

ترمب: هل ارتداها (باراك) أوباما؟

المساعد: نعم، إنها مسألة تخص السلامة.

ترمب: قُضي الأمر. لن أرتدي نظارة".

وحوار آخر من مستخدم آخر لتويتر جاء فيه:

"لكنك أيها الرئيس بحاجة لنظارة خاصة لتنظر من خلالها إلى الكسوف.

ترمب: هذا خبر مفبرك".

وكتبت امرأة تُدعى تريسيا فيرنيس مازحة وهي تتخيل ترمب يقول "عيناي هما الأفضل. لدي أفضل عينين. ولن يستطيع أحد النظر إلى الكسوف مثلي. صدقوني".

المصدر : ديلي تلغراف,إندبندنت